أبريل 15, 2024 12:38 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عالمية / رمدينة المكلا اليمنية أول منطقة تمنع القات في أرضها

رمدينة المكلا اليمنية أول منطقة تمنع القات في أرضها

مازال المواطن الحضرمي “أحمد بارجاش” تحت وقع صدمة ضياع رفيقه اليومي “شجرة القات” منذ الصباح وحتى الساعات المتأخرة من مساء اليوم الخميس، ومذهولاً من قرار منع إدخال القات وبيعه في مدينة المكلا محافظة حضرموت جنوب شرق اليمن، التي أقرته إدارة أمن المكلا لأبناء حضرموت مساء الأمس الأربعاء، مع التنبيه بأن من يخالف هذا القرار يتحمل كامل المسؤولية الشرعية، جاء ذلك في منشورات وزعت وعُلّقت في المدينة.

“كنت اتوقع فشل القرار كحال انطلاق الهبة الشعبية في 20 من ديسمبر 2013م في اسبوع اجتثاث القات ” هكذا بدأ المواطن الحضرمي “أحمد بارجاش ” حديثه بعد سؤاله عن القرار ونجاح أبناء حضرموت في منع إدخال شجرة القات إلى المكلا في اليوم الأول من قرار منع إدخاله، ويضيف بارجاش :” منذ نحو عشرين عام لم اتوقف عن تناول شجرة القات يوماً واحد، فلاشك أن القرار مؤلم بالنسبة لأمثالي”.

 بينما تواجد المواطن الحضرمي “أحمد بارشيد” ظهيرة اليوم في منزله وتناول وجبة الغداء مع أسرته، “وهي حالة نادرة لم تتكرر منذ عشرات السنين” – على حد قوله – مؤكداً:” بان القرار سيغير حياته إلى الأفضل بإذن المولى، كونه يبذر في شراء نبتة القات ، مع قيامه بدفع فلوس الجلسة لبعض زملائه كل يوم”.

 على غرار أم محمد الذي سُمعت زغاريدها وتكبيرها أرجاء الحي ، معبرة عن شعورها بالفرح من قرار منع إدخال القات الذي وصفته ” بالتاريخي” ، وتقول أم محمد :” ابتلى الله ابني محمد بهذه النبتة الخبيثة التي ينفق عليها في اليوم نحو ثلاثة آلاف ريال يمني، فضلاً عن إقدامه بيع بعض أثاث المنزل ليملي فاه بالقات وليشبع رغبته كل يوم، ليعود كل ليلة إلى المنزل في حالة غضب وتعصب، ناهيك عن الضرب المبرح الذي اتعرض له في بعض الأوقات، فكيف لا أفرح من هذا القرار التاريخي ؟ “.

 وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي من قبل النشطاء حاله من السخرية لحال متناولي شجرة القات الذين يطلقون عليهم لقب “الموالعة” حيث قال احدهم :” حال لسان الموالعة في مدينة ‏المكلا : يفرض أن يكون اليوم الوداعية وآخر ليلة تجمعنا”. ويقول آخر :” حكمة اليوم : لا تحزن على ما فات ، بل احزن على من تغذاء لحم ولم يخزن ‫‏قات ” بينما غرد شهود عيان أثناء حرق كمية القات المتبقية من يوم الأمس بالقول :” حالات إغماء ونوبات صرع في صفوف موالعة ‫‏القات في مدينة ‫‏المكلا بعد حرق القات البارحي”.

 

وغرد الدكتور عبدالقادر بايزيد في صفحته الخاصة قائلاً :” المولعون بالقات عندما يغادرون البلاد يعيشون حياة طبيعية دون وجود نبتة الخبث فليعتبروا انفسهم في رحلة خارج البلد هذه الايام وما يحبكوها” ومتمنياً ” أن يتم تخصيص صندوق توفير يضعوا فيه المبالغ التي كانت تهدر في شراء القات ويستفيدوا منها في حياتهم المعيشية وسد بعض نواقصها” مختتماً تغريدته :” اسأل الله ان يغرس في نفوسهم القناعة من شجرة البلاء هذه التي افسدت العباد واضرت بالبلاد “

 وحظي قرار إدارة أمن المكلا لأبناء حضرموت بمنع إدخال نبتة القات وبيعها في مدينة المكلا وضواحيها ابتداء من اليوم الخميس، بترحيب واسع النطاق من قبل أبناء المدينة، لامتلاء صفحات المواقع الاجتماعية بالترحيب بالقرار الذي عصف بأخلاق الكثير من الحضارم ومبادئهم .

شاهد أيضاً

انتخابات العراق: المليشيات للتدخل والصدر لضبط النفس

تفسيرات مختلفة حول الكتلة الاكبر ومهمتها انتخابات العراق: المليشيات للتدخل والصدر لضبط النفس الناشطة العراقية …