أبريل 18, 2024 11:21 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار عالمية / خمسة آلاف مسيحي يغادرون شمال سوريا خوفًا من “داعش”

خمسة آلاف مسيحي يغادرون شمال سوريا خوفًا من “داعش”

سوريا
فريق التحرير
نزح نحو خمسة آلاف مسيحي أشوري من مناطق سكنهم، شمال شرق سوريا، الأربعاء (25 فبراير)، بعدما اختطف تنظيم “داعش” عشرات منهم، إثر هجوم استهدف قراهم في عملية غير مسبوقة.

وكان التنظيم قد تمكن من اختطاف 90 مسيحيًّا، بعد معارك عنيفة خاضها مع مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية، الإثنين (23 فبراير)، إثر هجومه على قريتي تل شاميرام وتل هرمز، الواقعتين في محيط بلدة تل تمر، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وفي هذا السياق، قال مدير شبكة حقوق الإنسان الآشورية “أسامة إدوارد” -ومركزها السويد- إن حوالي 800 عائلة غادرت الحسكة منذ الإثنين، بينما غادرت -أيضًا- نحو 150 عائلة القامشلي، في عملية نزوح تشمل نحو خمسة آلاف شخص، كما ذكرت “الوكالة الفرنسية للأنباء”.

وذكر أن مسلحي “داعش” قد اقتحموا المنازل عند حوالى الساعة الرابعة من فجر الإثنين، ثم تقدموا نحو عشرات من القرى المجاورة لهاتين القريتين الآشوريتين، مضيفًا: “زوجتي من تل شاميرام، وعندما اتصلت لكي تتحدث مع زوجة عمها، أجابها شخص قائلًا: هنا منزل الدولة الإسلامية”.

ويبلغ عدد الآشوريين الإجمالي في سوريا حوالى ثلاثين ألفًا من بين 1.2 مليون مسيحي، ينحدر معظمهم من القرى المحيطة بنهر خابور في الحسكة.

وأشار إدوارد إلى أن سكان القريتين تعرضوا -في السابق- للتهديد من قبل التنظيم، الذي طالبهم بإزالة الصلبان عن الكنائس، لكن “الناس -الذين كانوا يترقبون هجومًا- اعتقدوا أن وجود الجيش السوري على بعد نحو 30 كلم منهم، ووجود المقاتلين الأكراد، وضربات التحالف الجوية، تحميهم”.

ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل لحماية وإغاثة المدنيين، مرجحًا أن يكون “داعش” قد قام بنقل المختطفين إلى منطقة شدادي، الواقعة جنوب من مدينة الحسكة، والتي تعتبر معقلا للتنظيم المتطرف.

ومن جهة أخرى، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “جين بساكي”، أن استهداف التنظيم الإرهابي أقلية دينية، يشكل دليلًا إضافيًّا على معاملته الوحشية وغير الإنسانية لكل الذين يخالفون أهدافه الانقسامية ومعتقداته السامة.

وأضافت -في بيان- أن التنظيم يواصل ممارسة شروره على أبرياء من كل المعتقدات وغالبية ضحاياه كانوا من المسلمين.

كما أدانت فرنسا -الأربعاء- إقدام عناصر التنظيم على خطف المسيحيين، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية “ألكسندر جيورجيني”: “ندعو للإفراج الفوري عن الأشخاص المخطوفين، ونعبر عن تضامننا التامّ مع الطوائف المسيحية، التي يجب أن تعيش بسلام في سوريا تحترم حقوق الجميع”.

شاهد أيضاً

انتخابات العراق: المليشيات للتدخل والصدر لضبط النفس

تفسيرات مختلفة حول الكتلة الاكبر ومهمتها انتخابات العراق: المليشيات للتدخل والصدر لضبط النفس الناشطة العراقية …