يونيو 16, 2024 5:29 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / تحقيقات وحوارات / مراسلون أجانب من أعلى قمة حدودية: شاهدنا صوراً تجلى فيها الحزم والتناغم والِفداء

مراسلون أجانب من أعلى قمة حدودية: شاهدنا صوراً تجلى فيها الحزم والتناغم والِفداء

القنوات الإخبارية العالمية والعربية تقف على أحداث «عاصفة الحزم» منذ ساعاتها الأولى

مراسل دير شبيغل متحدثاً

الشريط الحدودي –

    مدة ساعتين وتزيد ، انطلاقاً من مقر قيادة حرس الحدود في منطقة جازان وصولاً إلى قمة جبل مشرق على الحدود السعودية اليمنية، برفقة رجال حرس الحدود، بعد ارتداء سترات واقية يزيد وزنها على ثمانية كلغم، عبر طريق يصل طوله إلى 100 كلم، انتهى منه الإسفلت قبل الوصول بمسافة تقدر بنحو 20 كلم، امتثالاً للتضاريس الصعبة.

بدأت حينها، رحلة الصعود للقمة إلى المنطقة الحدودية الصعبة التي روضتها همة جنود بواسل. فعلى رغم الصعوبة إلا أن “الدين والوطن” هو طريق الوصول.

كانت “الرياض” ضمن وفد من وسائل الإعلام الأجنبية هي: سي إن إن ووكالة رويترز ومجلة دير شبيغل وقناة بلومبيرغ، يقوده المقدم حامد عبدالله سعيد أحد منسوبي قطاع حرس جازان، الذي كانت مهمته الترجمة وتقديم المعلومات عن المكان والاستعدادات. كان حديثه وإدارته للحوار مبهرة جداً، وتعكس ماوصل إليه جنودنا البواسل من ثقافة عالية في التعاطي مع وسائل الإعلام في أي حدث وعلى أي أرض.

العيون الأجنبية

على هذه القمة سجلت أعين مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية، قبل عدساتهم، ملامح الدهشة والانبهار، بما شاهدوه على الشريط الحدودي الفاصل بين الأراضي السعودية واليمن؛ فهنا عدة وعتاد وتناغم بين القطاعات العسكرية يحيطها من كل جانب روح وطنية مشتركة بين الجنود والأهالي، وتجلت أمام أعينهم صور حقيقية عدة لمعنى الانتماء الوطني والروح التي ترخص أمام أداء الواجب وتلبية النداء.

دير شبيغل الألمانية: أنتم لا تخافون الموت وحق لكم الفخر بكل ما تملكونه

ما وثقته “الرياض” من أعلى قمة للحدود السعودية على ارتفاع قارب 1500 متر، على لسان الوفد الأجنبي الإعلامي، هو هيبة رجال حرس الحدود والاستعدادات الحالية ودقة التناغم بين القوات المسلحة ووزارة الداخلية، والإمكانات الحديثة، علاوة على الجاهزية التي تدل على القوة العسكرية التي تمتلكها السعودية. من يقف وسط هذا الميدان لا يستطيع تغيير الحقيقة في أي وسيلة إعلامية، فالواقع يفرض نفسه.

تجهيزات عسكرية مبهرة

برنارد زاند من مجلة دير شبيغل الألمانية، لم يخفِ انبهاره الشديد بالتجهيزات العسكرية لدى القوات العسكرية ووزارة الداخلية. وقال: “لاحظنا حقيقة أنكم تمتلكون أحدث التجهيزات والأسلحة العسكرية في العالم. إن كل الوسائل الإعلامية لو وقفت ميدانياً في هذا الموقع فلن تستطيع تغيير الحقيقة وتزييفها، أنتم تمتلكون أشياء كثيرة منها القوة العسكرية والانتماء للأرض والروح العالية والمعنوية المرسومة على محيا الجميع، مختتما بقوله: “أنتم لا تخافون الموت ومن حقكم أن تفخروا بكل ما تمتلكون”.

مراسل رويترز: وجدنا مواطنيكم على استعداد تام للتضحية بأرواحهم

دافع وطني يروض التضاريس

وقال نيك روبنسون مراسل قناة سي إن إن في حديث وصفه بأنه يمثل رأيه الشخصي: “وجدنا هنا التزاما تاما بقوانين مثل هذه الأحداث، وخبرة كبيرة من جنودكم، وأيضاً تناغما وتجانسا بين أعمال القوات المسلحة وجهات وزارة الداخلية. كلهم يمثلون خطة واحدة وهدفا واحدا. حقاً لقد أبهرني هذا التوافق بين استعداداتهم وقوتهم، وأيضا توافق والتحام منسوبيهم مع بعض صفاً واحداً”.

وأضاف: “أدهشني ما يؤديه حرس الحدود من مهمات كبيرة، خصوصاً في مواقع تعتبر من أصعب التضاريس، لكن من الواضح أن دافعهم الوطني جعلهم لا يعترفون بصعوبتها وقد روضوها حقاً. الوصول لهذه القمة صعب جداً والتمركز هنا برجال حرس الحدود وبالأسلحة الحديثة والقوية يعتبر شيئا كبيرا للغاية، ويدل أن حدود بلادكم آمنة وقوية جداً ولا يستطيع أي إنسان أن يتوقع أن تجاوزها أمر سهل”.

مواطنون مستعدون للتضحية

أما فريق وكالة رويترز البريطانية، فأكبر كثيراً الروح الوطنية لدى أهالي المنطقة، إذ قال مراسلها البريطاني انغوس: “لديكم مواطنون أيضاً على استعداد تام للتضحية بأرواحهم. هذا دليل أنكم مغرمون بهذا الوطن ولن تسمحوا بأي اعتداء على أي شبر من مساحته”، متسطرداً “حقيقة وجدنا معنويات عالية لدى أفراد قواتكم العسكرية وأيضا المواطنين كما أنكم مستعدون بتجهيزات وآلات عسكرية فاقت كثيراً دولا متقدمة”.

قناة سي إن إن: الدافع الوطني لدى حرس الحدود روّض صعوبة التضاريس

إعلام عربي ومحلي

ومن الإعلاميين الأجانب، إلى الإعلام العربي والمحلي، حضر الجميع في ميدان عاصفة الحزم، وعلى الشريط الحدودي بادرت قنوات قناة العربية والإخبارية السعودية و أم بي سي بنشر مراسليها منذ الساعات الأولى التي انطلقت فيها عمليات عاصفة الحزم فجر الخميس ال 26 من مارس الماضي؛ فنقلت حقائق وأهداف هذا التحرك ضد ميليشيات الحوثي، بعد أن عبثوا في اليمن الشقيق وتجاوزوا الشرعية الدستورية ولم يقدروا إنساناً أو مكانا.

يقول الزميل حسن الطالعي مراسل العربية على الشريط الحدودي: “لقد وقفنا هنا على الحقيقة كما هي، فوجدنا منذ البداية أن هذا الاستهداف وهذه العاصفة أتت لنصرة شعب تعالت فيه أصوات المظلومين من ميلشيات الحوثي، ووجدنا أيضاً أن الشريط الحدودي قوي برجاله وعتاده، فهنا روح معنوية عالية لجنودنا البواسل وهنا أيضا صورة أخرى مشرفة جداً لما يحمله الأهالي من ولاء للقيادة وانتماء حقيقي للوطن”.

.. وتجذبه حداثة الأسلحة العسكرية

المقدم حامد أنموذج لثقافة جنودنا البواسل

الوفد الأجنبي يحاور قائد الوفد

لقاءات تلفزيونية من موقع الحدث

الزميل حسن الطالعي من قناة العربية

محمد السريعي من الإخبارية السعودية

نيك روبنسون موفد سي إن إن

برنارد زاند من المجلة الألمانية يرصد ملاحظاته

شاهد أيضاً

واتساب يحتفل بمرور 10 سنوات على إطلاقه

ظهر تطبيق الواتساب لأول مرة منذ 10 سنوات فى عام 2009 حيث تم إطلاقه لهواتف …