يونيو 20, 2024 4:28 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار منوعة / مبتعثة تكتشف تقنيات جديدة في إحياء الخلايا الجذعية

مبتعثة تكتشف تقنيات جديدة في إحياء الخلايا الجذعية

رسالة داليا البخاري أول أبحاث الدكتوراه في كنجز البريطانية

مبتعثة تكتشف تقنيات جديدة في إحياء الخلايا الجذعية

 

في إنجاز جديد للفتاة السعودية، اكتشفت باحثة مبتعثة، تقنيات جديدة في إحياء الخلايا الجذعية للفكين، حصلت بموجبها على الدكتوراه من جامعة كنجز كوليج Kings College بلندن.
ونجحت الباحثة السعودية الدكتورة داليا محمد عبدالكريم حداد بخاري، المبتعثة من كلية الطب وجراحة الأسنان بجامعة الملك عبد العزيز، في الوصول إلى التقنيات الجديدة المختصة بطب الأسنان بشكل عام، وجراحة الفكين بشكل خاص، لتسجل رسالتها في الدكتوراه التي دارت حول دور الخلايا الجذعية في نمو وتطور العظام، البحث الأول من نوعه في الجامعة البريطانية في مجال طب الأسنان.
وفيما كانت الباحثة حصلت على الماجستير في تراكيب الأسنان من جامعة ايستمن يو سي إل البريطانية، في تراكيب الأسنان، أضاف بحثها في الدكتوراه أطروحة جديدة في مجال الخلايا الجذعية لتحظى الباحثة بالتكريم، حيث تسلمت وثيقة الدكتوراه من دوق ويلنقتون ورئيس مجلس الجامعة الدكتور دينيس جيليجز، وذلك في حفل كبير نظمته الجامعة.
وأشاد رئيس الجامعة البروفيسور إدوارد بايرن، في كلمته خلال حفل التخرج السنوي، بالدكتورة داليا، وما حققته من تميز أكاديمي في بحثها للدكتوراه، مهنئا إياها بالتفوق، ومعتبرا البحث دفعة جديدة في مجال طب الأسنان. وكرم الباحثة، مجمع الأبحاث الأمريكي(ASBMR- USA) الذي قدم لها منحة سفر دراسية إلى جانب اختيار عرضها العلمي كعنصر أساس في معرض البحوث الرئيس، بالإضافة إلى مشاركتها بتميز في الحلقة العلمية في برلين بألمانيا، كما اختير بحث الدكتورة داليا في العديد من المؤتمرات العلمية المتخصصة في المملكة العربية السعودية وفي المملكة المتحدة، وحصلت على العديد من مكافآت التميز الأكاديمي من قبل الملحقية الثقافية السعودية في بريطانيا، والتي قامت كذلك بتسجيل مسيرة إنجازاتها في لوحة الشرف وقائمة التميز بالموقع الإلكتروني للملحقية.
ويأتي هذا الإنجاز للدكتورة داليا تتويجاً لرحلة دراسات عليا للماجستير والدكتوراه مع التخصص الإكلينيكي حفلت بالعديد من إنجازات التميز والتفوق، في مقدمتها تكريمها من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نواف، سفير خادم الحرمين الشريفين في المملكة المتحدة، وذلك في الحفل الكبير الذي أقامته السفارة بمناسبة اليوم الوطني للمملكة في سبتمبر الماضي، وألقت فيه الدكتورة داليا كلمة المبتعثين المتميزين المكرمين في الحفل، كما حظي موضوع بحثها باهتمام وتشجيع سموه منذ استماعه ومناقشته للعرض الذي قدمته الباحثة في المؤتمر العلمي السعودي الخامس الذي عقد بمدينة كوفينتري البريطانية، وحصلت فيه الباحثة على المركز الأول في الأبحاث الطبية.
وأكدت الباحثة أن نجاحها يعتبر تأكيدا للدعم الذي تحظى به المبتعثة السعودية من القيادة الرشيدة حفظها الله، والتي توفر كافة الإمكانيات لطلاب وطالبات المملكة لتحقيق المراتب العليا والتميز في المجالات التعليمية بشكل عام والبحوث العلمية بشكل خاص، مشيدة بالدعم المعنوي الكبير الذي وجدته طيلة مراحلها في الدراسات العليا، مؤكدة أن البحث يعد إضافة للفتاة السعودية في مجال طب الأسنان، ويستثمر الكثير من الوقت والجهد بشأن مفهوم الخلايا الجذعية، والتي تعتبر من أبرز المكتشفات الطبية الحديثة ومصدر مهم في علاج الكثير من الأمراض المزمنة والإصابات الخطيرة.
وشرحت الدكتورة داليا أن رسالة الدكتوراه كانت تتعلق بابتكار طريقة جديدة وفعالة في اكتشاف الخلايا الجذعية المسؤولة عن إنتاج النسيج العظمي (Progenitor Cell Population)، وذلك باستخدام الخلايا الجذعية الجنينية (Embryonic Stem Cells)، حيث إن محوره الجوهري يستند على فهم التركيبة الجينية للعظام، ودراسة تطور هذا النسيج وكيف نتمكن من إعادة تجديده واستخدامه في حالات أمراض أو تلف العظام وإعادة تأهيل النسيج العظمي.
وأوضحت أنها ستستثمر كل ما ورد في رسالتها في خدمة المواطن السعودي، خاصة أن المملكة باتت من الدول المتقدمة في طب الأسنان، في ظل توفر كوكبة من المختصين والمختصات والأكاديميين وفرت لهم الدولة أيدها الله كافة الإمكانيات للتميز والنبوغ والعمل على نمو وتطوير العلاج بما يعزز الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين.
يذكر أن بحث الماجستير للدكتورة داليا كان يتعلق بتطوير ماده الهيدروكسي اباتيت (الماده غير العضوية في تركيبة نسيج العظم)، وذلك لتطوير طريقة جديدة لماده تستخدم للإسراع من التحام الزرعة السنية في الفك تعرف بـ Strontium modified hydroxyapatite using Sole-gel method .

شاهد أيضاً

الناجية الوحيدة من جريمة «كشف عورات النساء» بمطار الدوحة تروي تفاصيل مخجلة

   كشفت مسافرات أستراليات، عن تفاصيل مخجلة حول واقعة «الكشف عن الملابس الداخلية» بمطار قطر …