أبريل 18, 2024 10:40 ص
أخبار عاجلة

قصة إسلامه

لكن من خلال مدة شهرين تقريباً قضاها مسلم مصري مع أسرته وفي بيتهم اكتشفوا من وجوده وطريقة حياته ومعيشته ونظامه ومن خلال مناقشتهم معه أموراً جديدة علينا لم يكونوا يعلمونها عن المسلمين وليست عندهم كنصارى. ففي ذات يوم قال له والده: إنه سيأتي إلينا رجل من مصر قد نقيم معه تجارة في مجال بيع السلع المختلفة. ففرحت في نفسي وقلت: سوف نتوسع في تجارتنا وتصبح تجارة دولية تمتد إلى أرض ذلك الضخم – يعني أبى الهول – ثم قال له والده: لكنني أريد أن أخبرك أن هذا الرجل الذي سيأتينا مسلم وهو رجل أعمال. فقال إستس منزعجاً: مسلم لا لن أتقابل معه. فقال والده: لابد أن تقابله. فقال إستس: لا أبداً.

وأصر والده على رأيه بأن يقابل ذلك المصري المسلم ثم تنازل استس عن إصراره لأنه كان يسكن مع والده في منزله وخشي أن يسبب مشكلة فلا يستطيع البقاء عنده. ومع ذلك لما حضر موعد اللقاء لبس إستس قبعة مكتوب عليها: عيسى هو الرب. وعلق صليباً كبيراً في حزامه، وأمسك بنسخة من الكتاب المقدس في يده وحضر إلى طاولة اللقاء بهذه الصورة، ثم تطرق في الحديث عن ديانته وتهجم على الإسلام والمسلمين حسب الصورة المشوهة التي كانت لديه، وكان هو هادئاً جداً وامتص حماس واندفاع إستس ببرودته ثم دعاه إستس للإقامة عندهم في المنزل، وكان المنزل يحوي إستس وزوجته ووالده ثم جاء هذا المصري واستضافوا كذلك قسيساً آخر لكنه يتبع المذهب الكاثوليكي.

الصفات والخلفية

فصاروا هم الخمسة أربعة من علماء ودعاة النصارى ومسلم مصري عامي. إستس ووالده من المذهب البروتستانتي النصراني ومعهم قسيس كاثوليكي المذهب وزوجة إستس التي كانت من مذهب متعصب له جانب من الصهيونية كانت معهم، ووالد إستس قرأ الإنجيل منذ صغره وصار داعياً ذو منصب معترفاً به في الكنيسة، والقسيس الكاثوليكي له خبرة 12 عاماً في دعوته في القارتين الأمريكيتين، وزوجة إستس كانت تتبع مذهب الإنجيليين الجدد الذي له ميول صهيونية، وإستس نفسه درست الإنجيل والمذاهب النصرانية واختار بعضاً منها أثناء حياته وانتهى من حصوله على شهادة الدكتوراة في العلوم اللاهوتية.

الإنجيل والقرآن

كان هؤلاء النصارى في البيت يحمل كل منهم نسخة مختلفة من الكتاب المقدس وتتناقشون عن الاختلافات في العقيدة النصرانية وفي الأناجيل المختلفة على مائدة مستديرة والمسلم يجلس معهم ويتعجب من اختلاف كتبهم. فقد كان مع والد إستس في تلك الفترة نسخة الملك جيمس وكانت معه نسخة الريفازد إيديشن – المراجع والمكتوب من جديد – التي تقول: إن في نسخة الملك جيمس الكثير من الأغلاط والطوام الكبيرة. حيث أن النصارى لما رؤوا كثرة الأخطاء في نسخة الملك جيمس اضطروا إلى كتابته من جديد وتصحيح ما رأوه من أغلاط كبيرة. والإنجيل الثالث مع زوجة إستس هو نسخة القسيس المعاصر جيمي سواقرت والجدير بالذكر أن جيمي سواقرت عندما ناظره الشيخ المسلم أحمد ديدات أمام الناس قال : أنا لست عالماً بالإنجيل. فكيف يكتب رجل إنجيلاً كاملاً بنفسه وهو ليس عالماً بالإنجيل ويدعي أنه من عند الله. أما القسيس الكاثوليكي فكانت لديه نسخة أخرى لمذهبه فيها 73 سفراً أما الإنجيل في المذهب البروتستانتي ففيه 66 سفراً وكل الأناجيل مختلفة وفي داخلها اختلافات كثيرة. قال إستس: فسألنا المسلم المصري وكان اسمه محمد: كم نسخة مختلفة من القرآن عندكم ؟ فقال : ليس لدينا إلا نسخة واحدة، والقرآن موجود كما أنزل بلغته العربية منذ أكثر من 1400 سنة. فكان هذا الجواب كالصاعقة.

البحث عن الحقيقة

من جانب آخر كان القسيس الكاثوليكي لديه ردة فعل من كنيسته واعتراضات وتناقضات مع عقيدته ومذهبه الكاثوليكي، فمع أنه كان يدعو لهذا الدين والمذهب مدة 12 سنة لكنه لم يكن يعتقد جازماً أنه عقيدة صحيحة ويخالف في أمور العقيدة المهمة. ووالد إستس كان يعتقد أن هذا الكتاب المقدس كتبه الناس وليس وحياً من عند الله، ولكنهم كتبوه وظنوه وحياً وزوجته تعتقد أن في إنجيلها أخطاء كثيرة، لكنها كانت ترى أن الأصل فيه أنه من عند الإله أما إستس فكانت هناك أمور في الكتاب المقدس لم يصدقها لأنه كان يرى التناقضات الكثيرة فيه، فمن تلك الأمور أنه كان يسأل نفسه وغيره: كيف يكون الإله واحداً وثلاثة في نفس الوقت وقد سأل القسيسين المشهورين عالمياً عن ذلك وأجابوه بأجوبة سخيفة جداً لا يمكن للعاقل أن يصدقها وقال لهم: كيف يمكنني أن أكون داعية للنصرانية وأعلم الناس أن الإله شخص واحد وثلاثة أشخاص في نفس الوقت، وأنا غير مقتنع بذلك فكيف أقنع غيري به.

بعضهم قال له : لا تبين هذا الأمر ولا توضحه قل للناس: هذا أمر غامض ويجب الإيمان به وبعضهم قال له: يمكنك أن توضحه بأنه مثل التفاحة تحتوي على قشرة من الخارج ولب من الداخل وكذلك النوى في داخلها، فكانت التفاحة من بين الأمثلة التي قدمها إستس لمحمد غير أن جوابه كان محرجاً لهم. حيث قال: إذا كانت التفاحة فيها أكثر من حبة نوى فستتعدد الآلهة بذلك ويمكن أن يكون فيها دود فتتعدد الآلهة، وقد تكون نتنة. ثم قدمنا له مثال البيضة فيها قشر وصفار وبياض، فقال : لا يصح أن يكون هذا مثلاً للإله فالبيضة قد يكون فيها أكثر من صفار فتتعدد الآلهة، وقد تكون نتنة. ثم قدموا له أمثلة كثيرة لكن في كل مرة كان يحرجهم. وإستس منذ أن كان نصرانياً وواعظاً وداعية للنصرانية لم يستطع أن يقتنع بمسألة التثليث ولم يجد من يمكنه إقناع الإنسان العاقل بها.

النقاش والهداية

وعلى العموم.. لما كنا نجلس في بيتنا نحن النصارى الأربعة المتدينين مع المسلم المصري (محمد) ونناقش مسائل الاعتقاد حرصنا أن ندعو هذا المسلم إلى النصرانية بعدة طرق.. فكان جوابه محدداً بقوله : أنا مستعد أن أتبع دينكم إذا كان عندكم في دينكم شيء أفضل من الذي عندي في ديني. قلنا : بالطبع يوجد عندنا. فقال المسلم : أنا مستعد إذا أثبتم لي ذلك بالبرهان والدليل. فقلت له : الدين عندنا لم يرتبط بالبرهان والاستدلال والعقلانية.. إنه عندنا شيء مسلّم وهو مجرد اعتقاد محض ! فكيف نثبته لك بالبرهان والدليل فقال المسلم : لكن الإسلام دين عقيدة وبرهان ودليل وعقل ووحي من السماء. فقلت له : إذا كان عندكم الاعتماد على جانب البرهان والاستدلال فإني أحب أن أستفيد منك وأن أتعلم منك هذا وأعرفه. ثم لما تطرقنا لمسألة التثليث.. وكل منا قرأ ما في نسخته ولم نجد شيئاً واضحاً.. سألنا الأخ (محمد) : ما هو اعتقادكم في الإله في الإسلام. فقال : (قل هو الله أحد. الله الصمد. لم يلد ولم يولد. ولم يكن له كفواً أحد)، تلاها بالعربية ثم ترجم لنا معانيها.. وكأن صوته حين تلاها بالعربية دخل في قلبي حينها.. وكأن صوته لا زال يرن صداه في أذني ولاأزال أتذكره.. أما معناها فلا يوجد أوضح ولا أفضل ولا أقوى ولا أوجز ولا أشمل منه إطلاقاً. فكان هذا الأمر مثل المفاجأة القوية لنا.. مع ما كنا نعيش فيه من ضلالات وتناقضات في هذا الشأن وغيره.

ثم طلب القسيس الكاثولكي من الأخ (محمد) أن يصطحبه معه ليرى صلاة المسلمين في المسجد، فأخذه معه وذهب به مرتين إلى أحد المراكز الإسلامية فرأى وضوء المسلمين وصلاتهم وبقي ينظر إليهم ثم عادا إلى المنزل. وتوجهنا بسؤالنا للقسيس الكاثوليكي : أي أنواع الموسيقى بستخدمونها أثناء الصلاة ؟ فقال : ولا واحدة. فقلنا متعجبين : يعبدون ربهم ويصلون بدون موسيقى ؟!! فقال القسيس الكاثوليكي : نعم، وأنا أشهد ألا إله إلا الله وأن محمد رسول الله. وأعلن إسلامه. فقلت له : لماذا أسلمت.. أءنت متيقن مما تفعله ؟ قلت له ذلك وأنا في نفسي أتحرق وأتمنى أني أسلمت قبله حتى لا يسبقني لما هو أفضل. وصعدت أنا وزوجتي إلى الأعلى.. فقالت لي : أظن أني لن أستمر بعلاقتي معك طويلاً. فقلت لها : لماذا ؟ هل تظنين أني سأسلم ؟ قالت : لا. بل لأني أنا التي سوف تسلم ! فقلت لها : وأنا أيضاً في الحقيقة أريد أن أسلم. قال : فخرجت من باب البيت وخررت على الأرض ساجداً تجاه القبلة وقلت : يا إلهي.. اهدني. وشعرت مباشرة بانشراح صدري للإسلام.. ثم دخلت البيت.. وأعلنت إسلامي. يقول الشيخ : فأرى أن إسلامنا جميعاً كان بفضل الله ثم بالقدوة الحسنة في ذلك المسلم الذي كان حسن الدعوة وكان قبل ذلك حسن التعامل، وكما يقال عندنا : لا تقل لي.. ولكن أرني)).

كان إسلام الشيخ يوسف وأسرته عام 1991 م، وتوفي والده في شهر ذي القعدة عام 1422 هـ، وكان الشيخ يوسف مع كبر سنه يحضر أباه الطاعن في السن المُقعد على الكرسي المتحرك إلى الصلاة ويضعه في الصف ليحضر صلاة الجماعة (مشهد مؤثر جداً مع كونهما داعيين للنصرانية سابقاً). ولا يكاد يمر يوم إلا ويسلم على يديه أحد، وفي أحد الأيام جاءني مستبشراً طليق الوجه وقال : ” أسلم اليوم ستون شخصاً !!”. ولا يكتفي الشيخ بتلقين الشهادة فحسب بل يتابع المسلمين الجدد ويعلمهم أمور دينهم، حتى أنه يتكلف السفر لهم أحياناً، وله عدة أشرطة مرئية لمحاضرات عن الإسلام والإرهاب، وعن التعريف الواضح بالإسلام، وعن فهم الإسلام.. وغيرها.