يونيو 16, 2024 6:26 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاقتصاد / «فتيات إنستجرام» يسوقن منتجاتهن في معرض شباب وشابات الأعمال في المدينة المنورة

«فتيات إنستجرام» يسوقن منتجاتهن في معرض شباب وشابات الأعمال في المدينة المنورة

إحداهن تجاوز متابعوها المليون وأخرى حققت أرباحا تجاوزت الـ50 ألفا

مرغلاني أمام منتجاتها في المعرض. وتصور طفلاً لتضع صورته على متجرها في «إنستجرام».تصوير: طارق مفرح ـــ «الاقتصادية»

مريم الجهني من المدينة المنورة

احتضن معرض ملتقى شباب وشابات الأعمال في المدينة المنورة فتيات وسيدات حققن نجاحات يحتذى بها، رغم ما اعترض طريقهن من عقبات، موظِفات بذلك خبراتهن التقنية في التسويق لبضاعتهن في مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة “إنستجرام”، حتى إن إحداهن تجاوز عدد متابعيها على موقع “إنستجرام” مليون متابع، وبات لها مسوقات في أماكن كثيرة داخل المملكة وخارجها.

وقالت لـ”الاقتصادية” أريج فيصل الهندي، إنها بدأت مشروعها من منزلها منذ خمسة أعوام حتى حققت بضاعتها رواجا بين زبائنها لتؤسس حالياً أول مؤسسة نسائية مرخصة ومتخصصة في إنتاج التوابل والبهارات والدقة المدينية إنتاج محلي دون مواد حافظة وذلك على أيدي سعوديات.

وقالت الهندي، التي لديها نحو مليون متابع في “إنستجرام” وتشتهر بين زبائنها بمسمى “أستاذة دقة” بسبب تميز نكهة الدقة التي تنتجها، أن بضاعتها تجد رواجاً كبيراً داخل وخارج المملكة ولديها طلب من دول قطر والأردن ولبنان، فيما يكثر الطلب بموسمي شعبان ورمضان.

وأشارت إلى أنها عقدت عدة صفقات مع شركات داخل وخارج المدينة لعمل منتجات خاصة لتلك الشركات مثل عمل الشواية الفورية، وكذلك عمل خلطة سحرية “عصير بالدقة” مع أحد محال العصيرات.

وقالت إنها تطمح في وصول منتجاتها للعالمية، حيث تنوي التعاون مع مندوبين من خارج المحيط العربي كفرنسا وإيطاليا وألمانيا، وحول نسبة الأرباح قالت إنها تصل في رمضان وشعبان إلى 70 في المائة ولديها مسوقات داخل وخارج المملكة ترسل لهن كميات من البهارات والتوابل ويتم التحاسب فيما بينهن نهاية كل شهر.

فيما قالت فاطمة عواد “تاجرة إلكترونية” إن التجارة الإلكترونية حققت نجاحا كبيرا، حيث إن لديها خمسة آلاف متابع على حسابها في “إنستجرام”، حققت من خلالهم مكاسب تتجاوز 50 ألف ريال خلال عامين. وأشارت إلى أنها تبيع الاكسسوارات والهدايا وأدوات التجميل النسائية التي تطلبها من الإمارات قبل نزولها في الأسواق السعودية، مشيرة إلى أن لديها مندوبون لتوصيل بضاعتها داخل وخارج المدينة المنورة.

أما سارة مرغلاني «طالبة في سنتها الجامعية الأولى» فلديها هواية الطبخ، وقد وجدت دعما كبيرا من والديها اللذين كانا يجتهدان معها في الأفكار وتسخير الإمكانات لدعمها، مضيفة أنه عند الإعلان عن المعرض وجدت فرصة للمشاركة والتسويق لمنتجاتها، حيث إنها تطمح في المستقبل إلى إنشاء مصنع حلويات خاص بها. وأشارت إلى أنها قامت بعرض “كوب كيك” من صنع يدها، ووجدت دعما كبيرا من قبل زوار المعرض والشركات وبنك التسليف وصندوق المئوية، ووضعت مرغلاني زاوية بركنها لتصوير الأطفال، حيث إن أغلب زبائنها في المعرض من الأطفال الذين يعشقون الحلويات، حيث تضع صورهم في حسابها على الإنستجرام كنوع من التسويق لحسابها وإدخال السعادة على قلوبهم بنشر صورهم.

شاهد أيضاً

ارتفاع أسعار النفط.. وبرميل «برنت» بـ72.4 دولارًا

ارتفاع أسعار النفط.. وبرميل «برنت» بـ72.4 دولارًا    ارتفعت العقود الآجلة لخام «برنت»، اليوم الأربعاء، …