مايو 20, 2024 6:54 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / عرض عسكري متقن في تخريج «تأهيلية» القوات الخاصة

عرض عسكري متقن في تخريج «تأهيلية» القوات الخاصة

ولي العهد يشاهد التطبيقات التكتيكية ويطلع على الأسلحة والتجهيزات الحديثة

رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، حفظه الله، عصر أمس، العرض العسكري لوحدات قوات الأمن الخاصة والتطبيقات التكتيكية وتخريج الدورة التأهيلية للفرد الأساسي رقم 44 ودورة الصاعقة رقم 9 ذات المراحل الأربع وعددا من الدورات التخصصية لوحدات قوات الأمن الخاصة.
وكان في استقبال سموه لدى وصوله مقر الحفل بميدان العرض العسكري بمدينة الأمير نايف الأمنية بطريق صلبوخ قائد قوات الأمن الخاصة اللواء الركن مفلح بن سليم العتيبي ونائب قائد قوات الأمن الخاصة اللواء عبدالله بن محمد الثمالي وكبار قادة وحدات قوات الأمن الخاصة.
وشاهد سموه فرضية حماية الشخصيات للمواكب نفذها مجموعة من طلبة معهد القوات وبعض الوحدات المتخصصة، حيث كانت الفرضية عبارة عن دخول موكب الشخصية مدعوما بغطاء جوي من طيران الأمن، وعند تعرض الموكب لكمين مزدوج بدخول سيارة مشبوهة تم التعامل معها وإزاحتها بطريقة احترافية، وعند مواصلة الموكب مساره يتعرض لكمين لا يمكن اجتيازه ويتم التعامل معه بالتصدي لمنفذي الكمين والارتداد العكسي إلى مكان الطائرة لإخلاء الشخصية وإبعاده عن مكان الخطر، ثم شاهد سموه فرضية إبطال وإزالة المتفجرات باعتراض حافلة تحمل عددا من المطلوبين رفضت الوقوف في نقطة تفتيش أمنية.
ثم شاهد سموه والحضور فرضية قوة أمن وحماية الشخصيات بتطبيق فرضية حماية الشخصية المهمة، حيث طبق مجموعة من رجال قوات الأمن الخاصة كيفية حماية الشخصية المهمة في حال النزول في الأماكن العامة مع تطبيق التشكيلات المناسبة والقدرة على مواجهة العدو سواء باستخدام المهارات الحركية أو التعامل مع السلاح وصد واعتراض الهجوم المسلح، بعد ذلك قامت كتيبة الأمن المدرعة بتنفيذ فرضية (الحزم) التي شارك فيها 85 عربة مدرعة، تم استخدام التشكيلات التكتيكية المناسبة لتنفيذ المهام.
ثم أدت قوة العمليات الخاصة تطبيقا لعدد من الفقرات، حيث كانت الفقرة الأولى عبارة عن انطلاق عربتين من جهتين مختلفتين والرماية بدقة عالية على أهداف محددة مسبقا دون توقف العربات، ثم انطلقت عربتان بسرعة عالية لمواجهة الهدف المراد الرماية عليه والالتفاف 180 درجة بمهارة فائقة لتتم الرماية من مؤخرة العربة في حركة تفاجئ العدو وتجعل الرامي في مواجهته مباشرة، ثم قامت عربتان بطريقة الالتفاف الأمامي من الجهتين الشرقية والغربية ومن ثم عمل التفاف 180 درجة والرماية على الأهداف في حركة سريعة ومفاجئة للعدو لم تستغرق أكثر من خمس ثوان في إسقاط الهدف بالدقة، تلتها فقرة تقدم المدرعات (الجوكا) على الهدف محملة بفريق اقتحام متبوع بفريقين يستقلان عربات اليوكن وعمل التفاف على جانبي المدرعات لتتم الرماية بدقة عالية من قبل فريق الاقتحام الموجود بالمدرعات ومتزامن مع الرماية للموجودين بعربات اليوكن.
عقب ذلك شاهد سموه فقرة انطلاق عربتين محملتين بفريقي اقتحام سريع، حيث قامت العربة الأولى بعملية التغطية من خلال الرماية من داخل العربة لتغطية فرق الاقتحام أثناء التنفيذ ثم قام مجموعة من الرماة من فرق الاقتحام بالرماية على الأهداف من أوضاع مختلفة، محققين أعلى درجات إصابة الهدف باستخدام الذخيرة الحية، وتلاها فرضية تخليص حافلة مختطفة من قبل بعض العناصر الإرهابية، بعد ذلك شاهد سمو ولي العهد والحضور فرضية اقتحام مبنى متعدد الأدوار إثر ورود معلومات استخباراتية عن وجود عدد من قيادات الفكر الضال متحصنين داخل المبنى ويخططون للقيام بعدد من الأعمال الإرهابية.
ثم قامت إحدى طائرات الأمن بطلعة استطلاعية لمنطقة العمليات بغرض تحديد النقاط المناسبة لعملية إسقاط المظليين، ومن ثم تم إسقاط مجموعة الاستطلاع الجوي في منطقة مفتوحة وعلى مسافة آمنة من الهدف لاحتلال المناطق المحيطة بالهدف الرئيس وتمرير المعلومات لقائد العملية ومنع أي إمداد للمطلوبين المتحصنين بالمبنى المراد اقتحامه من خلال التقدم بالدخول التكتيكي العملياتي لمنطقة العمليات مع أخذ التشكيل المناسب لاحتلال المواقع المحددة، ويقوم فريق القناصة برصد أحد الأشخاص المطلوبين خارج المبنى والتعامل معه بما يقتضيه الموقف ويتم بعد ذلك تطهير سطح المبنى واقتحامه من الداخل.
كما شاهد سمو الأمير محمد بن نايف مع الحضور مهارات القتال للخريجين من دورة الطلبة رقم 44 لرجال قوات الأمن الخاصة وما يعكسه التدريب على مستواهم من ثقة بالنفس والإلمام بجميع الفنون القتالية والتوافق العضلي العصبي للجسم ومهارات أساسية للصد والهجوم، ثم أدى عدد من الطلبة عرضا لمهارات الدفاع عن النفس التي اكتسبوها خلال فترة تدريبهم وتأهيلهم.
من جهته، قدم قائد قوات الأمن الخاصة اللواء الركن مفلح العتيبي خلال كلمته بالحفل، التهنئة لسموه باختياره وليا للعهد ورافعا شكره له لحضوره الحفل بالرغم من المسؤوليات الجسام الملقاة على عاتقه، وقال إنه يتشرف باسمه ونيابة عن منسوبي قوات الأمن الخاصة من ضباط وأفراد ومدنيين بمبايعة سموه وليا للعهد، مقدما التهنئة لنجاح عاصفة الحزم، موضحا أن المتغيرات المستجدة تتطلب من القوات بذل المزيد من الجهود في التدريب ورفع مستوى التأهيل لدى منسوبيها ومشاركة عدد من القطاعات الأمنية بإقامة تمارين مشتركة لتعزيز جانب التنسيق والتكامل التدريبي والأمني مثل مشاركة القوات الخاصة بوزارة الدفاع في تمرين (نمر 3) ومشاركة عدد من القطاعات الأمنية في تمرين (وطن 85)، وتسعى القوات على التركيز على تطوير الجانب البشري لبناء الصرح الأمني، موصيا الخريجين بتقوى الله وبذل المزيد من الجهود في خدمة المليك والوطن.
فيما ألقى الطالب فيصل بن سعد البقمي كلمة الخريجين، معبرا فيها عن سروره وزملائه الخريجين بتشريف سمو ولي العهد للحفل، معربين عن فخرهم واعتزازهم بانضمامهم إلى إخوانهم رجال الأمن واستعدادهم لبذل أرواحهم للدفاع عن مليكهم ووطنهم، ثم ألقيت قصيدة شعرية بهذه المناسبة ألقاها وكيل الرقيب فويز بن حمود المطرفي.
إلى ذلك، تقدم ركن الإدارة بمعهد قوات الأمن الخاصة العقيد سعود بن معمر لتلاوة القسم وردده الخريجون من بعده، وأعلنت النتائج وتشرف أوائل الخريجين والمتفوقين باستلام شهاداتهم من سمو ولي العهد، كما تسلم سموه هدية تذكارية بهذه المناسبة من قائد قوات الأمن الخاصة، ثم عزف السلام الملكي معلنا انتهاء الحفل.
بعدها انتقل سموه إلى المعرض المصاحب للحفل، حيث اطلع على عدد من الأسلحة والتجهيزات الحديثة التي تم تأمينها في مواكبة متزامنة لتطور أحدث أنواع الأسلحة والتجهيزات، ومن ثم التقطت الصور التذكارية لسمو ولي العهد مع خريجي الدورات، ثم غادر سموه مقر الحفل مودعا بمثل ما استقبل به من حفاوة وترحيب.
حضر الحفل عدد من كبار المسؤولين بوزارة الداخلية وقادة القطاعات الأمنية.

شاهد أيضاً

حرس الحدود يتدخل لإنقاذ 4 مواطنين احترق قاربهم في عرض البحر

 صرّح المتحدث الإعلامي لقيادة حرس الحدود بالمنطقة الشرقية، الرائد عمر الأكلبي، أن الدوريات البحرية تلقت …