فبراير 24, 2024 10:24 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / عدو الله عدو الإنسان

عدو الله عدو الإنسان

علي بن محمد الرباعي
ربما يقصر البعض عدو الله الوارد في قول الحق تبارك وتعالى (وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم) على مجموعة ينطبق عليهم وصف ذهني ملازم منذ عقود طويلة، وأتصور أن عدو الإنسان والإنسانية والحياة هو عدو لله، وانقدح في ذهني عند قراءة هذه الآية المتجددة سؤال لماذا قال الله (ترهبون به) ولم يقل بها؟ ولعل المراد الترهيب بالإعداد لا بالقوة كون الترهيب بالقوة قد يكون مدعاة للظلم والبغي والتطاول على الحرمات، كما أن مفهوم القوة ليس مفهوما ثابتا بل هو متغير فما كان قوة في زمن مضى قد لا يكون قوة في زمن لاحق، ولعل أحد أسباب الجناية علينا ما حملته بعض كتب التاريخ من غث المرويات عن انتشار الإسلام بالسيف وهذه مغالطة تتنافى مع قول الحق تبارك وتعالى (لا إكراه في الدين) سألت الشيخ صالح المغامسي في معرض الكتاب: هل آيات القتال والجهاد في كتاب الله من المحكم أم من المتشابه؟ فقال: بل من المحكم، فسألته ألم يخصص سيدنا عمر رضي الله عنه المحكم بالمصلحة بالتوقف عن قطع يد السارق في عام الرمادة، ومنع صرف الزكاة للمؤلفة قلوبهم، قال صحيح ولكنها رؤية خاصة واجتهاد من الفاروق، فسألته حبا وطمعا: ألا ترى أن قاعدة العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب فتحت أبواب استصحاب أزمات وأحكام أزمنة مضت ليومنا هذا، فوافقني الشيخ على أن هذه القاعدة لا ينبغي أن تكون على إطلاقها لأن العبرة أحيانا بخصوص السبب، ربما لم تصل غايتي من أسئلتي الشيخ المغامسي وفقه الله لأنني أرى أن ولي الأمر المسلم (الحاكم) المتفق على شرعيته مسؤول عن حفظ دماء الناس وأموالهم وأعراضهم، وكما خصص سيدنا عمر آية القطع أو قيدها وآية المؤلفة قلوبهم، يحق للحاكم أن يخصص آيات القتال والجهاد بالمصلحة..

شاهد أيضاً

كيف ستنعكس زيارة الأمير محمد بن سلمان إلى كوريا على التبادل التجاري والعسكري؟

شدد خبير أمني ومحلل سياسي على أهمية زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى …