يونيو 15, 2024 9:33 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / عاصفة الحزم ( إعادة الأمل ) / سياسي مقرب من جماعة الحوثي يتقدم بمبادرة سياسية لانسحاب قوات الحوثيين من الجنوب

سياسي مقرب من جماعة الحوثي يتقدم بمبادرة سياسية لانسحاب قوات الحوثيين من الجنوب

عدن :

قدم سياسي يمني مقرب من جماعة الحوثيين في اليمن مبادرة سياسية تفضي إلى انسحاب القوات الموالية للحوثيين وصالح من مدينة عدن مقابل تسليمها إلى أطراف سياسية جنوبية ليس بينها الرئيس اليمني “عبدربه منصور هادي”

وتضمن المبادرة السياسية عدد من النقاط بينها التزام الحوثيين بالانسحاب من عدن ولحج وتسليمها لاطراف جنوبية.

ولاهمية المبادرة ننشر  نصها

مبادرة لحل مأساة عدن تمهيداً لمنح الجنوب حق تقرير المصير

مشروع “مبادرة شخصية من ست نقاط” أضعها بين يدي الجميع وبالأخص الأطراف المتصارعة في عدن بهدف وقف نزيف الدم ومنع تدمير ما تبقى من المدينة، ولايجاد مخرج مشرف لكل الأطراف المتحاربة في الجنوب تمهيداً لحل القضية الجنوبية.

تتلخص الخطوط العريضة لـ”مشروع المبادرة” في التالي:

1- يعلن أنصار الله استعدادهم لوقف اطلاق النار وتسليم عدن ولحج –كمرحلة أولى- لتحالف أو لطرف سياسي جنوبي لا يتبع الرئيس الفار هادي، وقد يكون مؤتمر شعب الجنوب الذي يرأسه محمد علي أحمد بتحالف مع الأطراف السياسية الغير موالية للرئيس هادي هو الأكثر قدرة على استلام عدن ولحج.

2- يرشح هذا التيار قائمة بأسماء شخصيات جنوبية تتولى مقاليد السلطة في عدن ولحج كخطوة أولى، ابتداء من المحافظين مروراً بقادة الوحدات العسكرية والأمنية ومدراء عموم المكاتب والمؤسسات الحكومية، بشرط أن يكونوا من الشخصيات ذات الكفاءة والاستقلالية “تكنوقراط”.

3- يلتزم هذا التحالف بعدم السماح للرئيس الفار هادي بالعودة الى عدن أو الاعتراف بشرعيته، إضافة الى العمل على مكافحة القاعدة وكل التنظيمات الإرهابية.

4- ينسحب أنصار الله بشكل نهائي من عدن ولحج عبر آلية يتم الاتفاق عليها مع التحالف الجنوبي.

5- يتم تعميم التجربة في بقية المناطق الجنوبية –مع توسيع قاعدة التحالف الذي يستلم السلطة في الجنوب ليشمل مختلف التيارات والمناطق بما فيهم التيار الموالي للرئيس هادي بعد ان يتخلى عن شرعيته كرئيس لليمن- في حال نجحت التجربة في عدن ولحج.

6- يتم العمل على إيجاد تسوية نهائية للقضية الجنوبية، اما عبر تصحيح مسار الوحدة او فك ارتباط منظم يحافظ على وحدة الجنوب ويمنع أي اقتتال داخلي فيه.

تلك خطوط عريضة للمبادرة، وللأطراف المعنية بمجرد اعلان الموافقة المبدئية عليها الدخول في التفاوض لتحويل المبادرة الى اتفاق موقع، بما يؤدي الى وقف نزيف الدم، ويخرج مختلف الأطراف من ورطتها الأخلاقية والسياسية والعسكرية.

تلك المبادرة ستلبي مطالب الجنوبيين العادلة عبر الاعتراف بحق غالبيتهم العظمى في تقرير مصيرهم، اما عبر تصحيح مسار الوحدة او فك ارتباط منظم يمنع الجنوب من الانزلاق للمجهول أو سيطرة تنظيمات إرهابية على بعض مناطقة كما حصل في سوريا والعراق بعد أن ضربت التدخلات الخارجية مؤسسات الجيش والأمن في البلدين، وستلبي المبادرة أيضاً حاجة أنصار الله وحلفائهم في منع استخدام هادي –والقاعدة- لعدن ولحج والجنوب بشكل عام كمنطلق للمعركة السياسية والعسكرية عليهم في الشمال.

أتمنى التعامل بمسؤولية مع المبادرة من مختلف الأطراف لمنع عدن والجنوب وكل اليمن من الانزلاق الى وضع كارثي كما هو حاصل في سوريا أو العراق.

 

شاهد أيضاً

عاجل : حدث تاريخي عظيم تشهده البيضاء الآن وسط تهليل وتكبير القبائل في ال عوض و ردمان

  قال مصدر محلي وقبلي في محافظة البيضاء اليوم الجمعة أن دعوة النكف الشعبي التى …