فبراير 22, 2024 11:47 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / التراث والثقافة / بالصور.. هذه أول بناية يدخلها الحجاج بجدة على مدى قرن

بالصور.. هذه أول بناية يدخلها الحجاج بجدة على مدى قرن

بالصور.. هذه أول بناية يدخلها الحجاج بجدة على مدى قرن

صور للبنط من الجو

على مدار قرن كان ” #البنط ” أول #بناية يدخلها #الحجاج و #المعتمرون والزوار القادمون إلى #جدة، عبر #البحر_الأحمر، حيث كان هذا المبنى هو الذي يستقبل جميع السفن والمراكب، وما تحمله من ركاب وبضائع من جميع بلدان العالم الإسلامي، وهو ما كان يمثل القلب النابض لمدينة جدة، فمن خلاله كانت تأتي مقومات الحياة الاقتصادية في عموم منطقة #الحجاز.

ومفردة “البنط” مستمدة من الكلمة اللاتينية “بونت” والتي تستخدم عند سكان أميركا الجنوبية ومعناها المرسى، وقد أنشأ البنط عثمان نوري باشا والي الحجاز حينها، وذلك عام 1867 ميلادية، وقد بناه بالحجر المنقبي، ووضع في جدرانه بعض النقوش الإسلامية والآيات القرآنية، كما زين مداخله وصالاته بالأقواس والأعمدة التي تتوزع في جميع المداخل والممرات.

يقول ياسر العامر، الباحث في تاريخ جدة، إن البنط كان مكونا من ثلاثة مرافق حيوية وهي “الإسكلة” و”الكرنتينه” و”جمرك الحجاج”، مشيرا في حديثه لـ”العربية.نت” إلى أن الإسكلة هو الرصيف الذي كانت ترسو عليه المراكب، حيث لم تكن السفن حينها تقترب من الميناء بسبب الشعاب المرجانية، فكانت اللنشات والسنابيك تقوم بدور الوسيط في نقل الحجاج من السفينة إلى الإسكلة، ومن ثم يتوجوهون إلى البنط لاستكمال إجراءات وصولهم.

ميناء باب البنط بجدة شاهد على تاريخ العروس منذ الخليفة الثالث

سافر من خلاله الملك عبدالعزيز إلى مصر وكان مدخلًا لحجاج أفريقيا
ميناء باب البنط بجدة شاهد على تاريخ العروس منذ الخليفة الثالث

قبل أكثر من 73 عامًا، وتحديدًا في عام 1945م، غادر الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – رحمه الله – ميناء باب البنط بجدة متوجهًا إلى جمهورية مصر العربية عبر البحر للقاء ملك مصر الملك فاروق، وعاد في نفس المسار عبر البحر.

وتفصيلًا: يروي عدد من مؤرخي مدينة جدة القديمة أن الخليفة عثمان بن عفان اختار ميناء البنط بجدة مدخلًا للحجيج وذلك قبل نحو 1414 عامًا، كما يعد هذا الميناء مدخلًا لحجاج أفريقيا؛ لأن كلمة البنط فرعونية وتعود لبلاد الصومال، وكان الفراعنة يستوردون بعض المواد مثل الخشب والذهب منها، وكان يقع تقريبًا جنوب الواجهة البحرية لجدة التاريخية.

ويضيف المؤرخون أن الملك عبدالعزيز – رحمه الله – بناه وكان الحجيج في عهده يردون إليه من عام 1933م، وكان اسمه “الأسكلة”؛ أي الرصيف، وكان يوجد على البحر الأحمر باب الصبة وباب المغاربة وباب البنط.

ويأتي ميناء “البنط” ضمن أحد الأفلام التي عرضت في الجنادرية لهذا العام، ليكون شاهدًا على تاريخ التجارة القديمة الواردة من الصين والهند إلى جدة.

ويعتبر بيت جدة من البيوت التي تساهم بالتعريف بتراث جدة وفنونها الشعبية؛ حيث يحتوي في جنباته على أبرز مقتنيات البيت الحجازي، كما يعرض تفاصيل الحياة الاجتماعية وأبرز العادات والتقاليد القديمة، وطريقة اللباس.

وتم بناء بيت جدة بالجنادرية من الحجر المنقبي والأخشاب والرواشين والمنجور التي تم جلبها من مدينة جدة.

شاهد أيضاً

شاهد.. منارات المسجد النبوي عمارة إسلامية متجددة على مر العصور

مآذن المسجد النبوي الشريف, هي أول معالم المسجد التي يراها الزائر عند دخوله للمدينة المنورة, …