يونيو 20, 2024 2:29 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار محلية / المفتي: حادث القديح جرمٌ وعارٌ وإثمٌ عظيم

المفتي: حادث القديح جرمٌ وعارٌ وإثمٌ عظيم

مفتي عام المملكة

وصف سماحة مفتي عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، ما حدث في أحد المساجد ببلدة القديح في محافظة القطيف، بـ «الجريمة الخطيرة»، مضيفاً أن الهدف منه محاولة إثارة الفتنة وإيجاد فجوة بين أبناء الوطن.
وقال سماحته في تصريحات أمس: «الحادث مُؤثَّم إجرامي تعمُّدي، حادث خطير يقصد المنفّذون من ورائه إيجاد فجوة بين أبناء الوطن ونشر العداوة والفتن في هذا الظرف العصيب، والمملكة تدافع عن حدودها الجنوبية، فأرادوا بهذا العمل إشغالها بتنفيذ هذا المخطط الإجرامي الذي يهدف مَن وراءه إلى تفريق صفنا وكلمتنا وإحداث فوضى في بلادنا، ولكن ولله الحمد الأمة متماسكة مجتمعة متآلفة تحت دين الله جل وعلا ثم تحت راية قيادتنا المباركة الحكيمة التي تسعى وتبذل جهداً في توحيد المجتمع وتقوية روابطه فيما بيننا جميعاً».
وأضاف أن «هذا العمل الإجرامي لم يفعلوه انتصاراً لدين الله ولكن فعلوه لأجل الوصول به إلى كل جريمة وإلى كل فساد وإلى كل إجرام، فواجبنا جميعاً تقوى الله في أنفسنا، وأن نكون يداً واحدة».
وأكد مفتي عام المملكة أنه يجب أن نُعلِم الأعداء أن الهدف من هذا العمل ما هو إلا إجرام وفساد وتفريقٌ للأمة واختراقٌ لصفوفها ونُحذِّر من هذا الإجرام، عاداً ذلك «جرماً وعاراً وإثماً عظيماً، لعن الله من خطط له ودبر له وأعان عليه».
وقال «الواجب علينا جميعاً تقوى الله، وأن نكون جسداً واحداً خلف ولاة أمرنا نؤيدهم ونشد أزرهم وندعو الناس للتآلف بينهم ونحذر أبناءنا وشبابنا من الاغترار بهؤلاء والانخداع بهم، فإنهم أمة ضالة لا خير فيها، سائلاً الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء».

شاهد أيضاً

حرس الحدود يتدخل لإنقاذ 4 مواطنين احترق قاربهم في عرض البحر

 صرّح المتحدث الإعلامي لقيادة حرس الحدود بالمنطقة الشرقية، الرائد عمر الأكلبي، أن الدوريات البحرية تلقت …