يوليو 23, 2024 9:21 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / عاصفة الحزم ( إعادة الأمل ) / طيران «عاصفة الحزم» يدك شبكة اتصالات في صعدة شبيهة بشبكة «حزب الله» في لبنان

طيران «عاصفة الحزم» يدك شبكة اتصالات في صعدة شبيهة بشبكة «حزب الله» في لبنان

هادي يعين بحاح نائباً له مع احتفاظه برئاسة الحكومة

رجال مليشيات موالية للرئيس هادي يقفون إلى جانب دبابة خلال المواجهات مع الحوثيين في عدن (رويترز)

صنعاء –

    قتل وأصيب العشرات من المسلحين الحوثيين في مواجهات مع القبائل وقوات جيش موالية للرئيس هادي في محافظة مأرب، وقالت مصادر قبلية ل”الرياض” إن عشرات القتلى والجرحى من الحوثين وقوات صالح سقطوا في المواجهات فيما تم اسر سبعة حوثيين في الموجهات التي خلفت ستة قتلى وخمسة مصابين من القبائل، وكرت المصادر بأن مواجهات عنيفة اندلعت بمديرية صرواح غربي مأرب، بين القبائل والجيش من جهة ومسلحي جماعة الحوثيين المدعومين بقوات عسكرية موالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح من جهة أخرى، وان اللواء 111 و 112 اعلنا انضمامهما الى القوات الموالية للشرعية، وأكدت المصادر ان القبائل وقوات الجيش تمكنت من دحر الحوثيين من مدينة صرواح التي كانوا قد سيطروا عليها.

واندلعت المعارك عقب رفض الحوثيين لوساطة قبلية جاءت لاحتواء مواجهات محدودة اندلعت يوم الجمعة الماضية، وأفشلت محاولات الحوثيين للتقدم والسيطرة على مديرية صرواح، حسبما أوردت المصادر.

وفي مديرية ميفعة بمحافظة شبوة تمكن المسلحون القبليون من السيطرة على معسكر تابع للواء الثاني مشاه جبلي التابع للحرس الجمهوري السابق، بعد مقتل احد قيادات اللواء، وذكرت مصادر قبلية ل”الرياض” ان المسلحين القبليين استولوا على معدات المعسكر وسمحوا للجنود بمغادرة الموقع، فيما حاصر مسلحون اخرون موقع اخر لنفس اللواء في مديرية عزان في شبوة واندلعت اشتباكات بين القبائل والجنود. الى ذلك سقط اكثر من ستة حوثيين في اشتباكات مع المقاومة الشعبية الجنوبية بالقرب من القصر الرئاسي. وكان مقاتلو اللجان الشعبية في عدن تصدوا لهجوم شنته ميليشيات الحوثي والقوات الموالية لهم على مصافي المدينة، مما أسفر عن مقتل 8 من المهاجمين.

وقالت مصادر محلية ل”الرياض” إن قوات الحوثي وصالح حاولت التقدم من الجهة الغربية لمدينة عدن، غير أن المقاومة الشعبية تصدت” للمسلحين، وأحبطت الهجوم.

اللواءان 111 و 112 أعلنا انضمامهما إلى القوات الموالية للشرعية

ودفعت “المقاومة الشديدة” قوات الحوثيين وصالح إلى “التراجع لمنطقة الوهط في محافظة لحج المجاورة لعدن”، حسب المصادر التي أعلنت عن سقوط 8 قتلى و5 جرحى من الميليشيات. واستهدف مسلحون قبليون تعزيزات للحوثيين والحرس الجمهوري الموالي للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في منطقة الجند شمال تعز، وسط أنباء عن سقوط ضحايا، وكان مسلحون قبليون هاجموا نقطة للحوثين في مدينة الراهدة في تعز ما ادى الى مقتل ستة حوثيين واصابة خمسة اخرين.

الى ذلك شنت مقاتلات قوات “عاصفة الحزم” غارات على مواقع لجماعة الحوثيين في مدينة “براقش” الأثرية الواقعة بين محافظتي الجوف ومأرب شرق العاصمة اليمنية صنعاء امس الأحد.

وقالت مصادر محلية إن الغارات استهدفت مواقع الحوثيين في المدينة الأثرية ومستودعات أسلحة تابعة لهم، وأضافت المصادر ان الحوثيين حولوا مدينة “براقش” الأثرية الخالية من السكان إلى موقع عسكري ومستودعات للذخيرة منذ سيطرتهم عليها في 2011.

كما قصفت طائرات التحالف فجر امس، معسكر الجند بمحافظة تعز جنوبي اليمن ما ادى الى مقتل 15 واصابة ثمانية اخرين، وقالت مصادر ان الغارة تسببت في مقتل اشخاص من فئة المهمشين الذين يقطنون في قرية خاصة جوار المعسكر، بعد نقل الحوثيين مضادات الطيران الى موقع المهمشين. ويتبع معسكر الجند اللواء 22 الموالي لصالح.

كما استهدفت غارات “عاصفة الحزم” مواقع مهمة لجماعة الحوثيين في محافظة صعدة شمال اليمن، وقالت المصادر ان مقاتلات “عاصفة الحزم” قصفت السبت محطة اتصالات أرضية متطورة خاصة بجماعة الحوثيين.

وأشارت إلى أن القصف استهدف محطة الاتصالات السرية في منطقتي “قهرة الحاربة” و”الضميد” الواقعتان إلى الجنوب من بلدة “ضحيان” معقل زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي في محافظة صعدة، وقالت المصادر إن الحوثيين بدأوا بناء هذه المحطة عام 2013 لتكوين شبكة اتصالات خاصة بهم يصعب اختراقها، في تقليد لحزب الله اللبناني الذي يمتلك شبكة اتصالات أرضية خاصة به، وأضافت المصادر ان خبراء أجانب هم من ساعدوا في بناء محطة الاتصالات الخاصة بالحوثيين، مشيرة إلى معلومات متداولة أنهم “خبراء روس”. من جهة أخرى ذكرت مصادر محلية ل”الرياض” أن عددا من الدبابات والآليات السعودية اقتربت من الحدود اليمنية في منطقة حرض بمحافظة حجة، وحسب مصادر في المنطقة فإن الآليات والدبابات السعودية دخلت إلى منطقة الجمرك السعودي، وأصبحت على مقربة جدا من الجمرك اليمني.

مقتل وجرح العشرات من الانقلابيين في مواجهات مع قبائل مأرب

اصدر الرئيس عبدربه منصور هادي مساء امس قراراً جمهورياً بتعيين خالد بحاح نائباً للرئيس مع استمراره رئيساً للحكومة.

وكان بحاح قد قدم استقالته وحكومته في 21 يناير الماضي بعد سيطرة الحوثيين على القصر الرئاسي ومحاصرة هادي واعضاء الحكومة. وخضع بحاح واعضاء حكومته لإقامة جبرية في منزله بصنعاء فرضها الحوثيون عقب تقديم استقالته التي لم يبت فيها الرئيس هادي. وبعد رفع الإقامة الجبرية غادر بحاح الى حضرموت ومن هناك إلى نيويورك، ثم أعلن الاسبوع الفائت انه توجه الى الرياض.

مليشيات موالية للرئيس هادي خلال مواجهات مع الحوثيين في عدن (رويترز)

سيارات تصطف امام محطة بنزين في صنعاء لشح الوقود (رويترز)

يمنيون يتجمعون حول فوهة اثر قصف طيران التحالف لمواقع الحوثيين في محافظة عمران (رويترز)

شاهد أيضاً

عاجل : حدث تاريخي عظيم تشهده البيضاء الآن وسط تهليل وتكبير القبائل في ال عوض و ردمان

  قال مصدر محلي وقبلي في محافظة البيضاء اليوم الجمعة أن دعوة النكف الشعبي التى …