صفر 21, 1441 3:40 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / اخبار منوعة / اكتشاف مثير حول البشر القدماء في إثيوبيا

اكتشاف مثير حول البشر القدماء في إثيوبيا

كشفت دراسة جديدة أن البشر القدماء عاشوا في مرتفعات شاهقة في جبال إثيوبيا خلال العصر الجليدي الأخير.

وقالت الدراسات السابقة إن المناطق المرتفعة، مثل التبت والأنديز، حيث ينخفض الأكسجين في الهواء ويمكن أن يصبح الطقس قاسياً، كانت من بين المواقع الأخيرة التي عاش فيها البشر.

والآن، اكتشف العلماء العاملين في إثيوبيا ما قالوا إنه أول دليل على قيام المتسلقين (ما قبل التاريخ) ببناء منازل على ارتفاعات كبيرة خلال العصر الجليدي الأخير، قبل أكثر من 30 ألف عام.

وفي الدراسة الجديدة، قام الباحثون بجولة مشياً على الأقدام وركبوا الأحصنة حتى وصلوا إلى نتوء صخري بالقرب من مستوطنة Fincha Habera في جبال Bale جنوب إثيوبيا، والتي تقع على ارتفاع 3469 مترا فوق مستوى سطح البحر.

وتعد جبال Bale، التي يصل ارتفاعها إلى نحو 4400 متر فوق سطح البحر، غير صالحة للسكن إلى حد ما، حيث تتقلب درجات الحرارة بشكل حاد وتتساقط الأمطار بغزارة. وعلى هذا النحو، افتُرض سابقا أن البشر استقروا في تلك المنطقة مؤخرا ولمدة زمنية قصيرة، على حد قول غلاسر.

واكتشف العلماء العديد من العلامات، مثل القطع الأثرية الحجرية وعظام الحيوانات المحترقة، وكذلك النتوء الصخري الذي استقطب الحياة ذات يوم. ولمعرفة المزيد من المعلومات عن الموقع، حللوا الرواسب في التربة في إطار البحث عن كيفية عيش الناس هناك.

ومن المثير للدهشة أن التاريخ الكربوني كشف عن أقدم القطع الأثرية في الموقع، في وقت ما قبل 47 و31 ألف عام تقريباً. وتبين أن النتوء الصخري كان نشطاً خلال الفترة الجليدية الأخيرة (في آخر عصر جليدي)، عندما غطت صفائح الجليد الواسعة أجزاء كبيرة من الكوكب.

وقال العلماء إن النتائج هذه هي أول دليل على إقامة البشر ما قبل التاريخ على ارتفاعات عالية.

شاهد أيضاً

منع إمرأة من الإنجاب مجددا بعد ولادتها 44 طفلا

اتخذ الأطباء إجراءات لمنع امرأة أوغندية من إنجاب المزيد من الأطفال بعد إنجابها 44 طفلا …