محرم 16, 1441 7:28 م
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / لماذا حرص “ترامب” و”بوتين” على لقاء الأمير محمد بن سلمان في قمة العشرين؟

لماذا حرص “ترامب” و”بوتين” على لقاء الأمير محمد بن سلمان في قمة العشرين؟

ليس مستغربًا أن تعلن رئاسة الدولتين الأعظم في العالم، عن لقاء سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على هامش قمة العشرين في أوساكا اليابانية والتي ستنطلق اليومين القادمين.

فحرص الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على لقاء الأمير محمد بن سلمان في هذه القمة؛ يؤكد حقيقة الدور الريادي للمملكة العربية السعودية وتأثيرها السياسي في قضايا المنطقة والعالم، ونظرة الاحترام التي تُبديها القوى العالمية لمكانة وثقل المملكة وقدرتها على المساهمة في تعزيز الاقتصاد العالمي.

هذا التسابق من المؤسسات الرئاسية في كبرى الدول للإعلان عن لقاءات ستجمع قادتها بالأمير محمد بن سلمان في قمة العشرين؛ يعكس التأثير السياسي الكبير للمملكة وحجم التقدير العالمي الذي يحظى به شخص ولي العهد، وما يمثله الأمير محمد بن سلمان من تأثير سياسي كبير على الساحة العالمية.

فمشاركة ولي العهد في اجتماعات قادة دول مجموعة العشرين للمرة الثانية على التوالي والثالثة منذ تمثيله السعودية للمرة الأولى، يعكس حجم التقدير الكبير الذي يلقاه ولي العهد في هذا المحفل الدولي المهم وتطلع القادة والزعماء إلى الالتقاء به، والذي يتوقع ألا ينحصر في الرئيسين الأمريكي والروسي فقط؛ بل قد تمتد سلسلة اللقاء الهامة والإيجابية لقيادات أخرى، سنستغل هذا التجمع الرئاسي الكبير في القمة العالمية لمناقشة العديد من الملفات الهامة والحيوية.

شاهد أيضاً

قطر ومأزق التصعيد الأمريكي تجاه إيران

              خالد الزعتر في ظل التصعيد الأمريكي مع إيران …