ذو القعدة 21, 1440 12:00 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / صحة وجمال / حبوب منع الحمل، أنواعها واستعمالها وتأثيراتها ومخاطرها

حبوب منع الحمل، أنواعها واستعمالها وتأثيراتها ومخاطرها

حبوب منع الحمل هي من أهم وأشهر طرق منع الحمل، إن لم تكن أكثرها شيوعاً وانتشاراً في العالم كله. كما يعلم الكثيرين أن لها تاريخ كبير مع البشر، حيث بدأ استخدامها من قبل النساء في الستينيات وتنقسم هذه الحبوب إلي نوعين وهما:

1. حبوب منع الحمل أحادية الهرمون وتحتوي علي هرمون البروجيستيرون فقط.

2. حبوب منع الحمل المركبة والتي تحتوي علي هرموني الإستروجين والبروجيستيرون أيضاً.

كيفية الاستعمال:

تؤخذ حبة واحدة منها يومياً في نفس التوقيت، حيث أنه في حالة نسيان تناول الحبة لمدة تزيد عن 12 ساعة عن الميعاد اليومي المحدد تقل نسبة منع الحمل.

هناك العديد من أنواع حبوب منع الحمل المختلفة والمتوافرة بجميع الصيدليات في جميع أرجاء المعمورة، لكن يجمع هذه الأنواع شكلين أساسيين تسوق هذه المنتجات تحتهما وهما:

1. علبة تحتوي علي 21 حبة بشكل واحد ولون واحد.

2. علبة تحتوي علي 28 حبة مؤلفة من نوعين من الحبوب ومفروزة بلونين.

بشكل عام يبدأ تناول الحبوب بعد اليم الخامس من الدورة الشهرية عند المرأة، تستمر المرأة في تناول الحبوب الهرمونية لمدة 21 يوماً ومن ثم تأخذ 7 أيام حرة بدون تناول حبوب أو باستخدام الحبوب الملونة. وبالرغم من عدم تناول الحبوب في هذه الفترة إلا أنه لا يحدث حمل، ويمكن أن يحدث نزيف بعد الانتهاء من تناول الحبوب وأحياناً خلال فترة الأسبوع الحر. ولكي تتجنبين الحمل يجب أن تواظبي علي تناول الحبوب بشكل يومي، وفي حالة نسيان أخذ الحبة اليومية فيجب تناولها فور تذكر الأمر أو تناول 2 حبة في اليوم التالي في الميعاد اليومي.

التأثيرات الجانبية:

بسبب تناول حبوب منع الحمل بشكل يومي يفرز جسم المرأة هرمونات شبيهة بالتي يفرزها أثناء الحمل، حيث قد تعاني بعض النساء من غثيان بسيط أو في انتفاخ الثديين أو ظهور بعض اعراض الحمل الأخرى والتي تظهر خلال الشهر الأول من استخدام الحبوب، ولكن هذه المشكلات لا تستدعي التوقف عن أخذ الحبة اليومية. فغالباً ما تزول هذه الأعراض بعض مرور شهرين من الاستخدام إلي 3 أشهر علي أقصي تقدير. وفي حالة استمرت هذه الأعراض أو غيرها أطول من هذه الفترة فيجب استبدال نوع الحبوب بنوع آخر يحتوي علي كمية مختلفة من الهرمونات ويجب أن يتم ذلك بإشراف الطبيب المختص.

في بعض الحالات القليلة قد تعاني بعض السيدات من ارتفاع في ضغط الدم، وفي هذه الحالة نصح بالتوقف عن تناول الحبوب واستشارة الطبيب حول وسيلة منع حمل أخري. علماً بأن حبوب منع الحمل تقلل من كمية الدم في الدورة الشهرية، وقد تساهم أيضاً في تخفيف الألم الناتج عنها، لكن في الوقت نفسه ليس هناك أهمية بهذا التغير.

مخاطرها:

شأنها في ذلك شأن أي دواء، فإن أقراص منع الحمل قد تسبب في بعض المرات بعض المشكلات الخطيرة. أخطر هذه المشاكل هو حدوث جلطة بالدماغ أو الرئة أو القلب لا قدر الله. وتزيد فرص حدوث ذلك للنساء المدخنات خاصة بعد عمر 35 سنة، علماً بأن فرص الإصابة بمثل هذه الجلطات يكون أكبر عند الحمل بالمقارنة مع حدوثها في ظل تناول الحبوب بشكل يومي.

نادراً ما يحدث حمل للمرأة أثناء تناول حبوب منع الحمل، وعندئذ يجب التوقف فوراً عن تناول الحبوب لأنها ستؤذي طفلك. كما أنه من النادر حدوث وفاة بسبب تعاطي مثل هذه الأقراص، علماً بأن خطر الحمل والولادة تنتج عنها مخاطر أكبر بكثير من مخاطر تناول الحبوب. وهذه ليست ميزة بها أو عيب، فقط لناقشة وطرح الموضوع بشكل علمي ومحايد.

بشكل عام سيدتي، إن حبوب منع الحمل أشهر طرق منع الحمل علي الإطلاق. وتناولها مأمون حسب الكثير ن المصادر الطبية المؤكدة، وبشكل عام قد توجد مخاطر علي بعض النساء من تعاطي هذه الأقراص بشكل عام أو تجاه نوع معين، حينها يجب استشارة الطبيب حول إمكانية تعاطي نوع آخر أو البحث معه في طرق منع الحمل الأخرى بحثاً عن طريقة تناسبك بشكل أكبر.

شاهد أيضاً

اليكم مصادر أهم 5 فيتامينات للجسم

ربما يجهل بعض الأشخاص أهمية توافر الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، وتأثيرها السلبي في حال …