ربيع الأول 6, 1440 4:23 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / قصة نجاج / عائلة الزامل من تجار دلال الى امبراطورية مال

عائلة الزامل من تجار دلال الى امبراطورية مال

 

عائلة الزامل

عائلة الزامل، من بداية متواضعة في البحرين، انطلق عبدالله الزامل ليكون امبراطورية صناعية وتجارية على مستوى السعودية والخليج. ومن هذا الرجل القادم من عمق صحراء الجزيرة العربية، امتد نسل يتوزع اليوم على الكثير من المناصب السياسية والتجارية، بصبغة صناعية واضحة المعالم. ابناؤه اثنا عشر. محمد رئيس ادارة المجموعة في البحرين. ساعد والده في اعماله، وهو الوحيد الذي لم يكمل تعليمه الجامعي واكتفى بشهادة الثانوية العامة والتعليم التجاري، الدكتور عبدالرحمن وكيل وزارة التجارة بالسعودية، حمد رئيس مجلس ادارة المجموعة بالسعودية ورئيس الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية، المهندس عبدالعزيز وزير الصناعة والكهرباء بالسعودية، المهندس زامل رئيس شركة الزامل للصيانة والتشغيل، احمد رئيس “الزامل للمكيفات”، سليمان رئيس مصنع الالمنيوم، المهندس خالد رئيس مصنع الحديد و”الزامل للمباني الحديدة”، فهد رئيس “الزامل للصناعات الغذائية”، اديب مدير التسويق ب”مصنع المكيفات” والمدير المالي للمجموعة، وليد وتوفيق يعملان بالمجموعة. وجميع افراد العائلة باستثناء محمد، خريجو جامعات الولايات المتحدة الامريكية، توزعت شهاداتهم بين البكالوريوس، الماجيستير والدكتوراه، وذلك سر نجاحهم كما يؤكدون، اضافة الى ترابطهم العائلي وتوزيعهم لادوارهم العملية بالشكل الصحيح.

السيرة الذاتية لحمد الزامل

حمد عبدالله الحمد الزامل. من مواليد عنيزة بمنطقة القصيم عام 1941.

حاصل على درجة الماجستير في ادارة المستشفيات من الجامعة الامريكية ببيروت 1974.

رئيس مجلس ادارة مجموعة شركات عبدالله الحمد الزامل بالسعودية.

رئيس مجلس ادارة الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية.

نائب رئيس مجلس ادارة مجلس الغرف السعودية.

رئيس مجلس ادارة الزامل برلا للخدمات المحدودة.

رئيس مجلس ادارة الشركة المتحدة لصناعة الكرتون.

عضو مجلس ادارة الشركة السعودية لكيماويات الفورمالهايد المحدودة.

عضو مجلس ادارة البنك السعودي البحريني.

نائب رئيس مجلس ادارة شركة معارض الظهران الدولية.

عضو مجلس ادارة شركة تهامة للاعلان.

عضو مجلس ادارة شركة المشروعات السياحية “شمس”.

عضو مجلس ادارة الجمعية السعودية لمرضى السكر والغدد الصماء ولجنة اصدقاء المرضى.

شغل سابقا منصب عضو مجلس ادارة المؤسسة العامة للخطوط الجوية السعودية ومدير مستشفى  الدمام المركزي.

مثل السعودية في عدد من المناسبات الدولية الهامة منها: مؤتمر التعاون الصناعي والاقتصادي بين دول الخليج العربي والصين في بكين 1992، الحوار السعودي الفرنسي في باريس 1992، اجتماع موسكو، حوار رجال الاعمال السعوديين واليابانيين في طوكيو 1987، مؤتمر رجال الاعمال السعوديين مع رجال الاعمال بجنوب افريقيا1994، المؤتمر السياحي العربي بدمشق 1995.

“الرجل” استضافت حمد العبدالله الزامل في لقاء تحدث فيه عن “عائلة الزامل” منذ بدايتها، واسباب نجاحها، وهو يقول في ذلك:

ايقن الوالد رحمه الله بان التعليم هو مفتاح النجاح، وهو الثروة الحقيقية. فعمد الى جعل ذلك من اولويات اهتماماته، فدفع بنا الواحد تلو الاخر للدراسة والتعليم عندما كنا نقيم بالبحرين، في وقت كان الكثير من اصدقائه ومعارفه يلومونه على تركنا نسافر بعيدا عنه ويتكفل بنفقات دراستنا وهو بحاجة لنا للعمل معه. مع ذلك ارسلنا الى الكويت ومصر ولبنان واوروبا وامريكا.

حدثنا عن البداية..بداية مجموعة الزامل الحقيقية، وكيف استطاع الوالد تاسيس هذه الامبراطورية التجارية في وقت الندرة؟

في العقد الثالث من القرن الحالي غادر الوالد يرحمه الله مدينة “عنيزة” بوسط السعودية وهو خالي الوفاض، متوجها للمنطقة الشرقية، حيث حط رحاله بمدينة “الجبيل” الساحلية. وكانت هذه المدينة في تلك الفترة بسيطة في انشطتها التي لم تتعدى بعض الاعمال البحرية المتواضعة.

حينها..لم يستطع الحصول على مايساعده في معيشته، فانتقل الى الاحساء ولبث بها فترة من الزمن. غادر بعدها الى البحرين والتي كانت من اهم المراكز التجارية في الخليج العربي. وهناك بدا في مزاولة التجارة بمشاركة عائلة الروق (وهي احدى العوائل النجدية التي استقرت في البحرين منذ فترة). وكانت البداية مع تجارة الاقمشة والملابس ودلاي القهوة. ثم استمر عمله ينمو شيئا فشيئا مستفيدا من خبرة من سبقوه في المجال التجاري، حتى استطاع ان يعمل وحيدا ويكون لنفسه تجارته الخاصة، وان يرتبط بعلاقات قوية مع تجار المنطقة الشرقية.

واهله بعنيزة هل كان يتصل بهم؟

منذ بداية عمله اخذ يرسل اكثر من ثلثي ما كان يكسبه لاهله هناك. وكان يقتر على نفسه كثيرا لكي يوفر لهم ما يحتاجونه في زمن صعب. وهو السر الذي يعتقد انه دفعه للنجاح.

هل كنت حينها قريبا منه؟

نعم، لكن كنت واشقائي صغارا في السن، الا انه كان يدفعنا دائما للعمل بتقريبنا منه ومن اصدقائه التجار، لكي نستمع ونستفيد من خبراتهم.

العودة للسعودية

الم يفكر الوالد بالاستقرار في البحرين بعد نمو تجارته فيها؟

رغم اقامته في البحرين لاربعين عاما، كان دائم الحنين للوطن،للاهل ولبلاده. وكان يتوقع بحكم خبرته ان السعودية وبالذات المنطقة الشرقية، مقبلة على ازدهار اقتصادي كبير. فقرر العودة للسعودية واختار مدينة الخبر مقرا لاقامتنا بعد ان اتسعت دائرة انشطته لتشمل الهند ودول الشام ومصر، وبعد ان اصبح من رواد النشاط العقاري في البحرين.

هل اعطاكم الوالد ثروة مادية دفعتكم للنجاح وتكوين مجموعة الزامل؟

هناك حكمة صينية تقول “اذا اعطيت ابنك سمكة فسياكلها الان..اما اذا علمته صيد السمك فسوف يؤكل نفسه طول العمر”. ووالدنا ركز على ذلك بحرصه على تعليمنا جميعا، حيث كان يعتقد ان ذلك هو افضل ما يمكن ان يورثه لنا..لا المال.

وقد قام بابتعاثنا جميعا للخارج. وبعد وفاته اوصى اخي محمد بعمل ذلك وحقق له ما اراد.

الى اي مدى تحرصون على استمرار المجموعة؟

مدى حرصنا صعب ان يوصف. نحن نسعى للاستمرارية بشكل كبير وهذا امر لا نختلف عليه اطلاقا. والكثيرون يتمنون نجاحنا المشترك، فهل هناك افضل من النجاح مع الاخوة؟

لا نسمح بذلك..

هل يسمح النظام الداخلي لمجموعة الزامل لاي من مساهميها الاستثمار او المساهمة في شركات اخرى وباسمه ولصالحه شخصيا؟

لا ابدا. فالنظام الداخلي للمجموعة لا يتيح ولا يسمح بذلك. الاستثمار يجب ان يكون باسم المجموعة وهذه سياستنا. ولم يحدث ان قام احد الاخوة بذلك او حتى رغب فيه.

هل تختلفون احيانا؟

الاختلاف في الراي امر وارد وصحي. في العمل كل له رايه. ونسعى خلال اجتماعات مجلس الادارة الى دراسة ومناقشة كل الاراء بروية. وعند الاختلاف على شيء يتم التصويت عليه، ويكون لرئيس المجلس الصوت المرجح دائما.

بالنسبة لك شخصيا، حدثنا عن نفسك وعن تجربتك مع التعليم؟

ولدت في عنيزة عام 1941. انتقلت بعدها مع والدي للبحرين ودرست بها حتى نلت شهادة الثانوية العامة. ثم سافرت الى بريطانيا ودرست دورة مكثفة في اللغة الانجليزية، ثم الولايات المتحدة فدرست بجامعة جنوب كاليفورنيا حتى عام 1968، نلت بعدها بكالوريوس ادارة اعمال اضافة الى دبلوم عال في الادارة.

هل كنت حينها وحيدا ام كان معك بعض اشقائك؟

في تلك الفترة كان يوجد بامريكا عدد من ابناء الزامل ومن اخوالي. وكانت عائلة الزامل تمثل اكبر عائلة سعودية عددا حينها. حتى قال البعض على سبيل الضحك: ان امريكا بها ثلاث اقليات: الزنوج، الهنود، والزامل.

ماذا بعد تخرجك من الجامعة؟

عملت مع اخواني في ادارة اعمالنا بالخبر في المجالين العقاري والتجاري حتى 1972. حينها بدانا نفكر في الدخول مرحلة التصنيع التي تميزنا بها في مراحل لاحقة.

لكن اثناء تلك الفترة كانت الانشطة الاقتصادية في هبوط مستمر فقررت حينها تكملة دراستي للحصول على شهادة الماجيستير.

في اي مجال واين كانت وجهتك؟

عرضت وزارة الصحة السعودية آنذاك فرصا للابتعاث خارج السعودية للحصول على شهادة الماجيستير في ادارة المستشفيات. فقررت الالتحاق بالبعثة نظرا لانني كنت احلم منذ طفولتي ان اصبح طبيبا. الا ان الظروف لم تسمح لي، ورايت ان هذه فرصة جيدة للدخول في هذا المجال.

اجتزت امتحان القبول وابتعثت حينها من قبل الوزارة للجامعة الامريكية ببيروت عام 1972، وتخرجت منها عام 1974. عدت بعد ذلك للسعودية حيث تسلمت ادارة مستشفى الدمام المركزي لمدة عامين ونصف، حاولت خلالها ان اقدم كل ما استطيع. قدمت بعدها استقالتي من العمل الحكومي.

هل هو الاحساس بانك قدمت كل ما لديك، ام ان نمو انشطة المجموعة هو السبب؟

الاثنان معا. لقد الح اخواني علي بالعودة لمشاركتهم في ادارة اعمال المجموعة التي توسعت حينها بشكل كبير، اضافة الى رغبتي في ممارسة العمل الخاص ومشاركة اشقائي اعمالهم ودعم المجموعة.

احتككت بالوالد عمليا لفترة بسيطة جدا، فماذا استفدت منه؟

علمنا ان نحترم الجميع. وكان يؤكد علينا ان موظفينا هم راسمالنا الحقيقي. وكان ذلك مبدا ما زلنا نسير عليه حتى اليوم مع 8000 موظف ينتمون لمجموعتنا.

الصناعة اولا

بماذا ارتبط اسم الزامل؟

بالتصنيع، لقد اتجهنا للتصنيع منذ بداية السبعينات عن قناعة تامة بانه هو خيار المستقبل. واثبتت الايام صدق توقعنا. فانتشرت مصانع الزامل ومنتجاتها في اكثر من 22 دولة بالعالم.

بعيدا عن التجارة والاعمال، نغوص في عالمك الشخصي ونسالك متى تزوجت؟

تزوجت عام 1969 بعيد تخرجي من الجامعة مباشرة. وكنت حينها في الثامنة والعشرين من عمري.

كم عدد اولادك حاليا؟

عددهم خمسة: عبدالله 23 عاما، ويدرس في سياتل ادارة اعمال، ياسر 19 عاما، وغسان 17 عاما بالثانوية العامة، اضافة الى ريم وهي متزوجة وهيفاء.

وهل اصبحت من خلالهم جدا؟

نعم. لدى ريم ابنة جميلة اسمها دانة ادخلتني في القائمة.

كيف تتعامل معهم، وهل تتمنى ان يعملوا معك بالمجموعة مستقبلا؟

اعاملهم كاصدقاء، واعني ذلك صادقا، لا افرض عليهم ما لا يحبونه، واحاول ان احاورهم دائما واستمع لهم. كما انني اركز على زيارتهم في مدارسهم كلما سنحت الفرصة للاطمئنان عليهم وعلى مستوى تحصيلهم. اما فيما يتعلق بانضمامهم للمجموعة فيا حبذا لو تم ذلك، مع انني ساترك لهم مطلق الحرية عند اتخاذ القرار.

ما رايك في المراة؟

هي الام والاخت والزوجة والبنت. هي نصف الرجل الاخر. السؤال ما راي المراة في الرجل..؟

هل تستشير زوجتك احيانا؟

بل دائما. ولكن الاخذ بالاستشارة بمعيار، فاذا كانت خاصة بالعائلة فدائما اناقشها في ذلك، والاستماع للنصيحة يعتمد على اشياء كثيرة. اما في العمل فهي لا تعرف عنه شيئا.

هل تحبذ سفر العائلة معك في رحلاتك خارج السعودية؟

كثيرا..وانا امل ذلك دائما، الا ان ظروفهم تمنعهم من السفر لاكثر من مرة في العام، وخاصة دراسة الاولاد وارتباط زوجتي بالخبر كثيرا.

اين تفضل قضاء اجازاتك السنوية؟

ماربيا الاسبانية ببحرها الجميل وجبالها واثارها العربية المميزة. واحاول سنويا ان ازورها مرة على الاقل، كما ازور المدن القريبة منها كغرناطة او قرطبة او غيرها للاستمتاع ومشاهدة الانجاز العربي هناك.

برنامج يومي

كيف تقضي يومك؟

ابدا يومي العملي متاخرا قليلا بانهاء اعمال المجموعة. اتجه بعدها الى الغرفة التجارية الصناعية لانهاء بعض الامور المتعلقة بانشطتها او حضور بعض اللقاءات التي ننظمها. انام في الظهر قليلا بعد تناول الغداء مع العائلة. ثم اعود الى مكتبي في المجموعة مرة اخرى. واحيانا اقوم بجولات في مصانع المجموعة واحيان اخرى اقوم بحضور مناسبات الغرفة. بعد ذلك امارس لعبة التنس الارضي في المنزل مع بعض الاصدقاء، وقد امارس السباحة قليلا. بعدها اما ان اقضي الوقت المتبقي مع العائلة، واما مع التلفزيون، وبعدها وقبل النوم اقرا قليلا.

وفي اي المجالات تقرا؟

في كل شيء، ابتداء من الشعر ومرورا بكافة العلوم وانتهاء بمجلات المراة!

لمن تقرا من الشعراء، وهل حاولت قرض الشعر؟

اقرا للامير خالد الفيصل، الدكتور غازي القصيبي، نزار قباني، عبدالرحمن رفيع، وغيرهم كثير. الا انني لم احاول قرض الشعر ولن احاول كي لا اغضب الاخرين مني!!

هل تعتقد بانك ناجح فيما يتعلق بتوزيع الوقت عمليا؟

لا. لم استطع. ارتباطاتي المختلفة تمنعني من ذلك، الا انني احاول دائما ان اكون كذلك.

ما هو السر في ابتساماتك الدائمة وروحك المرحة. دائما يقولون ان غرفة الشرقية قد اصبحت “اخف دما” بعد تراسكم لمجلس ادارتها؟

لا يوجد في الدنيا مايساوي “ضيق الصدر”. انت تعمل وذاك يعمل ولكن كل بيد الله، فلماذا الغضب والتكشير والحزن؟ الابتسامة الدائمة هي طريقك الى الصحة الدائمة، وما يقولونه يسعدني كثيرا.

حدثنا عن اقرب الاصدقاء الى نفسك؟

اولادي هم اقرب الاصدقاء، ولدي من الاصدقاء والاحبة الكثير الكثير.

من تعتقد من رجال الاعمال البارزين على مستوى السعودية يعدون قدوة للجيل الجديد؟

اسماعيل ابو داود، عبد العزيز كانو، الامير الوليد بن طلال، سليمان العليان، عبد العزيز القصيبي، صالح كامل، واخي محمد، واسماء كثيرة خدمت الاقتصاد السعودي.

هواية وطرب

حدثنا عن هواياتك، في السعودية وعندما تسافر؟

جمع العملات القديمة، وامتلك الكثير منها ما بين معدنية وورقية. كما انني مهتم بجمع المصاحف القديمة ولدي مجموعة بعضها منذ 600 و500 عام. واحصل عليها من افريقيا وبعض دول العالم. كما انني من هواة جمع العصي “عصي المشي” وكلما زرت دولة بالعالم احاول ان اقتني العديد والمميز منها.

لكم صور وانتم تلعبون كرة القدم. فهل لكم علاقة بها؟

كنت ابن اقامتي بالبحرين العب كرة القدم مع فريق “النسور” انا واخي محمد، وكنت ماهرا في مركز الجناح الايمن، واستمررت امارس اللعبة حتى عندما سافرت الى بريطانيا، حيث لعبت مع فريق المعهد الذي كنت ادرس فيه انا واخي خالد. اما الان فظروفي العملية تمنعني من المتابعة.

هل تتابع التلفزيون؟

نعم، واحب مشاهدة الافلام العربية القديمة والافلام الامريكية والافلام الحربية الوثائقية، اضافة الى  متابعة الاخبار في كافة القنوات التلفزيونية.

في الغناء تسمع لمن؟

ام كلثوم، فيروز، ومحمد عبد الوهاب، هؤلاء يطربونني كثيرا.

هل تمتلك المجموعة طائرة خاصة؟

فكرنا في ذلك الا اننا لم نجد جدوى اقتصادية، فصرفنا النظر عنها. وانا شخصيا وخاصة في السفر احب التصرف على طبيعتي حيث امشي كثيرا. وفي مشاويري الخاصة استخدم سيارة اجرة او مترو الانفاق، ولا احب المظاهر والتكلف واحاول قدر الامكان ان اتحرر من كل ذلك.

هل مرت بك مواقف صعبة او طريفة في حياتك؟

الموقف الصعب كان وفاة والدي، وكذلك يوم وفاة والدتي رحمهما الله. اما الموقف الطريف فقد حدث لي مع رجل الاعمال الكويتي جاسم البحر ابان دراستنا بالولايات المتحدة الامريكية، فقد قررنا ذات يوم حضور لقاء روبرت كنيدي المرشح للرئاسة الامريكية بالجمهور وذلك في الستينات، فحصل لنا حادث بالسيارة مع احد المكسيكيين نقلنا على اثره للمستشفى. وهناك قال لي المحامي “وهو امريكي” يجب ان تطلب تعويضا ماديا من صديقك الذي كنت معه في سيارته!

وعندما اخبرت البحر بذلك ضحك كثيرا، واتفقنا انا وهو على ذلك. فقمت برفع دعوى ضده، وحكمت المحكمة لي ب 3000دولار وله ب 2000 دولار تم دفعها بالكامل من قبل شركة التامين، وكان حينها مبلغا كبيرا.

اخيرا هل حققت كل ما كنت تحلم به؟

ما زلت صغيرا! الاحلام تتحقق كل يوم وتحدث كل يوم. وساظل احلم بتحقيق انجازات جديدة على الدوام.

ما هي امنيتك؟

ان تستمر المجموعة بقوة، وان تستمر الاجيال اللاحقة مترابطة و قوية.

شاهد أيضاً

يوسف الأحمدي ل “الرجل”: تبرعت بـ 50 ألفاً فوصلني 50 مليوناً

  *العمل التطوعي “ابني البارّ” الذي يزكّي مالي وينمّيه * أسهمنا في وضع مقترحات تطويرية …