ذو القعدة 15, 1441 3:36 ص
أخبار عاجلة
الرئيسية / الرأي / شيخ مؤرخي زهران

شيخ مؤرخي زهران

ابن خميس يصدر كتاب التحدِّي في مواجهة الإرهاب .. فكرًا وسلوكًا | صحيفة المناطق السعوديةصحيفة المناطق السعودية
صالح بن خميس الزهراني

لفت انتباهي الحوار الصحفي الذي قام بإجرائه المهندس هاني رجب يوم ٢١/٩/١٤٤١هـ، مع المهندس عميد/ زهران بن علي السلوك ، لأنه أعاد لنا روح البحث فيمن غاب عنا بجسمه، وترك خلفه ثروة ثقافية تاريخية لا تقدر بمال، فيما وجدنا من معارف في تراكما ت تاريخية للمكان والسكان في ديارنا مع موروثاتنا في بعض مكوناتها الوراثية.

ذكرني من دار حوله اللقاء – المؤرخ علي بن صالح السلوك رحمه الله – بل أعاد لي بعض من مجالساته عندما كان يزور الرياض من وقت الى اخر، فنجده متفضلاً علينا شقيقه رجل الاعمال محمد صالح السلوك، أذ كان يجمعنا به مع وكيل وزارة الصحة للخدمات سابقا اخونا الانيس في مجلسه وما يقدم لكل من قصده في عمله او منزله الأخ محمد بن راشد وانا، ثم نلتقي به عند رجل المال والاعمال وفاعل الخير المستمر الشيخ حسن بن لبزان متعه الله بالصحة والسرور، اذ كان المؤرخ علي السلوك – رحمه الله – هو من يتفضل علينا بالاجتماع به، فنجد منه السير التاريخية ، ومعلومات تاريخية عن أماكن وساكنيها من زهران، وينقلنا بروح صاحب التجارب مؤرخنا السلوك بما يملك من كفشات تعليقيه في بعض الاوقات يربطها بطرفة تاريخية يسهب في شرحها وهو في انشراح خاطر وطيب مؤانسة.

من خلال حديث المهندس/ زهران، عن حياة والده المؤرخ علي السلوك العلمية والعملية ومؤلفه وثائق من التاريخ بين دفتيه معلومات موثقة ماكان يمكن الاطلاع عليها لو لم يقدمها رحمه الله.

لن أجانب الصواب لأنني اطلعت على اغلب مؤلفات السلوك، وجالسته كثيرا، وأستطيع ان أطلق عليه “شيخ مؤرخي زهران”، ومن أراد ان ينازعه في اللقب او مغالطتي فما عليه الا الجلوس معه لوقت من الزمن، واعني بالجلوس معه –السلوك- قراءة مؤلفاته التاريخية والاجتماعية منها مورثات شعبية وغيرها، عندها أجزم بانه سيعاتبني ولو صامتاً لماذا لم يطلق عليه اللقب وهو حي بيننا ويكرم في محفل يليق به.

فكم كان ولا يزال – المؤرخ علي السلوك – محل تقدير ومتابعة من شريحة كبيرة من المجتمع السعودي على اختلاف طبقاتهم، فقد كان له دور كبير في تناول جوانب عديده من تاريخ زهران وغامد بما نشر من وثائق ومعلومات ما كانت لتتوفر لغيره، بفكره النير في تلك المرحلة الزمنية التي قل فيها الكتاب المرجعي عن المنطقة، الا من مضامين وثائق يكاد ان لا يجود بها من يملكها ربما لجهله بقيمتها التاريخية، الى جانب اسباب قد نجهلها.

واذا ما عدنا للمرحلة الزمنية التي اتجه فيها السلوك للبحث عن تاريخ المنطقة، نجد انه كشخص كان في مراحلة العمرية المتقدمة فقد لا نجده تجاوز العقد الثالث، في وقت ينعدم فيها مؤلف من نتاج احد أبناء المنطقة، الى جانب قلة تاريخ المشافهة ان لم يكن شبه مفقود الا من قصائد تحاكي بطولات في قصة مجيرة لغير اباطلها، فلم يكن للكتاب صولة وجولة في تداوله بين الناس ولم يكن للنوادي الأدبية من دور في سبر اغوار المنطقة من الناحية التاريخية التراثية والموروثات الشعبية، حتى ادب المشافهة في تاريخ منقول كان يقدم بين المجتمعات بالزيادة او النقص حسب مالدي الراوي من مترادفات مستساغة في سماعها.

لعل ما اتحدث عنه هنا قد لايقنع في قوله بحرف مكتوب، فما على من شك او فكر بان هذا غير مستساغ كتسجيل حضور لمرحلة قديمة، فما عليه إلا اقتناء مؤلف السلوك بعنوان ” وثائق من التاريخ”، عندها سيجد ما كان يصاحب تأليف ونشر كتاب موثق من صعوبات، ناهيك عن الطبع والتصحيح والصياغة ومن ثم اخراج مؤلف يحكي كل حرف منه معناة مؤلف قد لا يفهمها او يدركها الكثير.

لكننا في منطقة الباحة بالفترة الأخيرة، خاصة بعد ان تسنم بحتري الباحة الشاعر حسن الزهراني هرم نادي الباحة الثقافي، فقد أعاد للنادي دوره الكامل بطبع كُتب متعددة ومتنوعة الثقافات، بل اخرج النادي لتقديم روافد ثقافية وتاريخية خارج جدرانه، كان من ثمرات ذلك ندوة عن الشهيد القائد بخروش بن علاس اقامها النادي في قلعة بخروش التي بنيت له في عهد الدولة السعودية الاولى، اذ كان احد قادتها – الدولة السعودية الاول1157ـ 1233هـ 1744ـ 1818م – لمحاربة الغازي المحتل التركي الى ان قتل في عام ١٢٣٠هـ ، واحتز راسه وارسل محمول على كتف رفيق دربه القائد الشهيد طامي بن شعيب الى القاهرة ثم الى تركيا وهناك قتل هو الاخر.

بقدر ما كان من تداول للأساطير التي تروي مشافهة، ومن تلك الروايات ورثنا بطولات زهران وهم حول القائد بخروش بن علاس رحمه الله، وان كانت تروى على ما يشبه الاستحياء من غير ذكر كثير ممن كان معه وكيف كان يعد الخطط العسكرية، وقبلها معلومات عن حياته الاسرية قبل ان يمتطى صهوة جواده ويحارب الاتراك بقوات لا يقل عددها عن عشرة الاف مقاتل من زهران الموصوفة عند الاتراك بـ “زهران الجسيمة”، لكننا وبكل اسف حتى يومنا هذا لم نجد بخروش في صباه وماكان يقوم به من اعمال لقبيلة بني عمر بما ورث من والده علاس عن جده مسعود من بيت بن علاس في قرية الحسن من بني عمر، لأننا لم نجد احد من المؤرخين سجل بخروش في ذاكرة الزمن كما سجلها من قتله في وثائقهم ومن كتب عنه من مستشرقين، فلم نجد راوية من قرية الحسن يحدثنا عن طفولة بخروش، مع ان المؤشرات مما كان يقوم به بخروش قبل تكليفه بقيادة جيش من زهران موالي للدولة السعودية الاولى، ولم نجد من يعلمنا ان جده مسعود هو اول جابي للزكاة بتكليف من قبائل بني عمر بعد ان قاد بني حرير وبني عدوان ومن حولهم من بني عمر بحيلة ذكية استخرج بها جباة الزكاة من بني مخزوم من حصنهم ” حصن بني مخزوم” الذي يقع في موقع مرتفع من الجبل البحري لقرية الحسن والعدية لازالت اثاره بعد ان هدم الحصن وبني مكانه بيوت حديثة، من تلك الواقعة تمكن مسعود من الاسهام في حرق الحصن ببعض من فيه من جبأة للزكاة وارسالها للشريف حاكم مكة المكرمة، لانهم كانوا اكثر بطش في جبايتها، حتى شمر عن ساعده مسعود جد بخروش وقاد ربعه لطردهم من الحصن، وما ان تمكنوا من  اجلاء بني مخزوم من حصنهم الذي كان مقر الجباية الزكاة من بني عمر، ثم ارسالها لحاكم مكة المكرمة، وهذا ما رواه لي الراوي احمد بن عبد الله الحاوي الزهراني من قرية او بلدة الحسن، لعل لي إعطاء هذا الموضوع الغائب عن التدوين العودة في مقالة او موضوع للتاريخ.

فقد ورث بخروش من والده عن جده مسعود ما تسيد به بين ربعه بني عمر بجباية الزكاة التي استحوذ عليها جده مسعود بن علاس منذ ان تم اجلاء بني مخزوم من حصنهم بحيلة من الشيخ مسعود في الفترة زمنية يمكن ان نستخدم معرفتها بالمسطرة الزمنية التي تشير الى انها كانت ما بين عام ١٠٨٠- ١١٠٠هـ، – لا مجال لشرح ذلك في موضوعنا الحالي ـ نجد ان الشيخ مسعود جد بخروش بن علاس كُلف من بني عمر بجمع الخراج، وتسليمه لحاكم مكة، بعد ان تم حرق حصن بني مخزوم مقر جباية خراج بني عمر، وتفرق من بقي منهم في قرى بني عمر، ومن ثم تكليف الشيخ مسعود بجباية الزكاة وتسليمها للشريف حاكم مكة بمكة المكرمة، باعتباره من يحكم مكة بالتبعية يحكم قبائل الحجاز، وزهران وغامد من قبائل الحجاز.

فاستمرت الجباية في بيت ابن علاس والتواصل مع الاشراف الى ان وصلة الجباية لـ بخروش بعد والده علاس، حتى استطاع المضايفي اخضاع قبائل غامد وزهران للدولة السعودية الاولى وتنصيب بخروش بقيادة جيش زهران وغامد في سنة ١٢١٨هـ كقوة تحت راية الدولة السعودية الاول، – معرفة عثمان المضايفي بالقائد بخروش عندما كان المضايفي الذراع اليمنى للشريف غالب، فعرف بخروش عندما كان يتردد على شريف مكة لتسليمه الخراج – من ذلك التاريخ تم تأسيس ولاء زهران وغامد لبن سعود حتى وقتنا الحاضر.

استطاع السلوك علي رحمه الله ان يخرج لنا الكثير من تاريخ زهران وغامد ما كان ليكون بينا لولا توفيق الله له ونباهة الرجل وحبه لتقديم مالم يستطع احد ان يدونه في مؤلفات.. وقد مكنه من ذلك موقعه موظف في امارة منطقة الباحة وتعتبر الامارة حتى الان كنز معلومات لو أفرج عنها واعيد كتابة التاريخ، ولعل سمو امير المنطقة الدكتور حسام بن سعود ان يوجه بعقد لجنة من مؤرخي المنطقة ومفكريها وهم كثر ولله الحمد وتنظيم الوثائق وارشفتها وتسهيل الاطلاع عليها من قبل الباحثين.

لاشك ان قربه – السلوك – وتقاربه مع الكثير من شيوخ القبائل بحكم وجوده في الامارة كموظف الى ان اصبح احد مدراء الإدارات المهمة فيها، كان له الدور الكبير الى جانب حبه الكبير للمنطقة وأهلها، الى جانب رؤيته التي سبق بها غيره في ابراز كنز تاريخي لزهران وغامد يمتد الى ١١٥ سنة قبل الميلاد، أي مايزيد عن ٢١١٥ سنة، لأنه ادرك بنباهته ان المنطقة تعوم على بحر من التاريخ المليء بالصور الناطقة والافعال المثالية للقبيلتين، فكتب وكتب شيخ المؤرخين علي السلوك عن بيت بن عصيدان وماذا قدم لمقاومة زهران للأتراك وكيف كان يقود المعارك في بسالة بشجاعة.. ولعل ما سجل في شبرقة وفي رهوة البر، أخرها في قوب في شهر رجب من عام ١٣٢١هـ أكبر شاهد لبن عصيدان وهو قائد لحرب زهران مع الاتراك بعد بخروش، حتى تم اجلائهم بما حصل في معركة قوب.

ثم اننا وجدنا لبيت بن خضران قدرة ومقدرة بقبائل دوس ومن كان معهم من بقية قبائل زهران من تضحيات واستبسال حتى تم لهم دحر الاتراك ولعل الشاهد المكاني يتحدث عن تلك القبور المدفون فيها جيش الغزاة التركي في اسفل عقبة ذي منعا اكبر شاهد على ماقام به ال خضران وربعه، لان مشيختهم قديمة ولم يسجل التاريخ بدايتها الزمنية لمشيخة دوس كافة، ولازال بيت ال خضران عامر كما كان عليه اسلف الحاليين، يقوم بدور كبير لخدمة ما تبقى من قبائل دوس تحت مشيختهم، بعد ان تحصلت بعض قبائل دوس على موافقة الملك عبد العزيز رحمه الله بمشيخات مستقلة مرتبطة بمحافظة المندق.

لعلي اذكر هنا ان شيخ المؤرخين علي السلوك رحمه الله لم ولن يكن غائب عن زهران وغامد، فقد قدم لنا موسوعة تتألف من خمسة مجلدات باسم ” الموروثات الشعبية لغامد وزهران ” لن أجانب الصواب عندما أقول ان لا احد بعد السلوك يستطيع ان يجمع لنا ربع ما بين دفتي كل جزء من الموسوعة.. وان كنت اعتقد ان لسان حال مؤلف تلك الموسوعة علي السلوك يقول تأخرت كثيرا من تسجيل الكثير ففقدناها بموت من كان يحفظها بالاسم والمكان والزمان. لكنه وللحق قام بجهد جبار في وقت يصعب فيه النقل والتنقل لوعورة الطرق وصعوبة التسجيل، مع أعباء العمل.

لا يمكن لي وصف شعوره – المؤرخ علي السلوك – وهو يحدثنا عن ذلك الإنجاز، الذي قدمه من غير ان ينزه نفسه ان ماقدم في تلك الموسوعة لا يخلو من الخطاء، لكنه يستدرك بقوله ان ماقدم يخضع للتصحيح بجميع ما ورد في تلك الموسوعة من قصائد وقائلين او عند تقديم معلومة غير صحيحة خاصة عندما لا تحمل اسم قائلها الحقيقي.. وبتالي أتمنى عليك وعلى كل من يستطيع التصحيح ان يراسلني بذلك لتدارك الخطاء عند إعادة الطبع.. وهذا منطق العالم القدير بما يقوم به على تحمل المسؤولية الفكرية، ذلك هو شيخ مؤرخي منطقة الباحة علي السلوك رحمه الله.

فقدر لنا بعض من محبي علي السلوك رحمه الله، في جدة، يتقدمنا المؤرخ قينان بن جمعان الزهراني متعه الله بالصحة والعافية، تقديم العزاء للمهندس زهران بجدة، ولنا نحن المعزين، وبعد العزاء مما قلت من غير قدمة على تلك الكوكبة الأفضل مني: اخي زهران اتينا لتعزية انفسنا وتعزيتكم وزهران ورجال الفكر والتاريخ في السعودية والعالم في والدكم رحمه الله، ثم ان لوالدكم مؤلف اسماه المورثات الشعبية اذكر وهو يوزعه يقول من يملك معلومة تصحيح قائل قصيدة او تداخل ابيات في قصائد اخرى او تاريخ معلومة باسم شخص اخر.. أتمنى ان يتكرم علي بها حتى أقوم بتعديلها عند الطبعة الثانية.. نحن جميعا في هذه المجموعة نضع قدراتنا ووقتنا لوالدك رحمه الله لتصحيح ما وصله وتشكيل لجان لتتبع كل قصيدة واخراجها بالشكل الذي كان يريده فقيدنا علي السلوك رحمه الله.. ورد الرجل بالشكر والتقدير وقال أوراقه كثيرة وسوف نعيد تجميعها ولن نستغني عنكم.

فرقتنا المشاغل واخرتنا الرغبات والهوايات عن مواصلة ما أقدمنا عليه.. لكن تلك الكوكبة لازالت موجودة وان غاب عنا المؤرخ سعيد العسعوس بان اختاره الله الى جواره عليه رحمه الله، فان ابنه المؤرخ محمد سعيد العسعوس موجود ويتمنى ان يقدم لشيخ المؤرخين علي السلوك ما يخدم فكرة بعد مماته.

ما يبشر بالخير قول المهندس زهران أن تسمية مكتبة والده بـ ” الباحة “، أي ان المتابع وخاصة المؤرخين سيجدون مراجع ومصادر ما ألف مع الكتب التي الفها وصدرت في تلك المكتبة، وهذا ما يبشر بالخير بان يزاح ما تراكم من غبار على تلك الكتب، منذ ان وجدنا صاحبها المؤرخ علي السلوك على سرير المرض، ومن ثم توفاه الله الى يومنا هذا تصل الى عقدين من الزمن تقل او تزيد بعض من الزمن.

ماحدثنا به المهندس زهران بن علي السلوك انهم وجدوا في مكتبة والده نسخة من مذكراته، ولعله بقصد مسودة لمذكراته التي سجلها في حياته، الى جانب ما ألف من كتاب عن الأشجار والشجيرات التي استمد فكرة كتابتها عند ممارسته لهواية المشي..، ولعل المهندس زهران يقصد مسودة مؤلف عن الأشجار والشجيرات، لأننا لم نجد اصدار للسلوك علي رحمه الله تحت هذا العنوان او قريبا منه.

ماذا بقي لي:

بقي ان أقول سرني ومعي الكثير ان نجد السلوك معنا بروحه وفكره فيما كتب، والاجمل تلك الكتب التي ربما كانت معدة للطبع قبل ان يداهمه المرض. ولربما لو اعيد البحث سيجدون مسودات لمؤلفات في معارف أخرى منها على سبيل المثال مؤلف يحمل وثائق لزهران وغامد من ١١٥ قبل الميلاد حتى ما قبل نهاية ١٩٠٠م. ولربما يستخرج منها تحليل مضامين ما تحدثت عنها الوثائق مع الاساطير التاريخية المروية في المنطقة، خاصة إذا ما عرفنا ان تاريخ ” البرش” وحكمة قبل ما يزيد عن ٧٠٠ سنة، الى مشيخة بن موالا التي وردت روايات ان هذا البيت تشيخ على زهران لفترة زمنية طويلة، وكان بيتهم بيت عز وكرم بدليل تلك الحصون التي عجز عن وصفها الواصفون، من تصميم وسعة مجالس، أشبه ما تكون مجالس حكام سلاطين في ديارهم. ثم تاريخ ال خضران الذي يكاد ان لايوجد في مؤلفات تتكلم عن ما قاموا به لزهران وخاصة قبائل دوس المتعددة، فهذا البيت لم يأخذ نصيبه من رصد ماقدم في من تشيخ، ولعل احد من بيت ال خضران يجمع ما لديهم من وثائق تذكر مشيختهم وحدودها وعلاقتها بالدولة السعودية الاولى والثانية الى عهد الملك عبد العزيز رحمه الله وما تم من مراسلات بين الشيخ عطية بن خضران والملك المؤسس، ومع الملك فيصل رحمهم الله عندما كان نائب الملك في الحجاز الى ان تولى حكم الدولة السعودية بعد الملك سعود رحمهم الله جميعا.

ولعل السلوك رحمه الله تناول مشيخة القفعي من حيث بدايتها وعلاقة هذا البيت مع الاشراف ودورهم في مقاومة الأتراك اثناء امارة بخروش بن علاس رحمه الله كقائد من قادة الدولة السعودية الأولى.. لأننا لم نجد بعد من يقدم لنا علاقة مشيخة بيت القفعي مع بخروش، وإدارة اعداد جيش المقاومة مع مشيخة قبيلة من اثنين من غير تعارض او تضاد بل اتفاق، إذ كان كما اسلفنا للقفعي السلطة الكاملة على إدارة قبائل زهران بدليل ماقام به من القاء القبض على شقيق بخروش بن علاس وارساله للشريف غالب بمكة وبخروش على راس الجند من غير ان يعترض، وهذا غاية التنسيق والتآزر. ثم تاريخ بيت بن عصيدان قديم المشيخة وقيادة مقاومة زهران للأتراك حتى تم دحرهم في اخر معركة في قوب.

اننا نعول على تلك المكتبة ان يكون لها دور في جمع مؤرخي المنطقة وإعادة كتابة تاريخ المنطقة من الوثائق بتحليل مضامينها واقصد تحليل مضامينها وفقا لسياق الزمان والمكان والأشخاص.

ثم ان المؤمل من زهران واخوانه إعادة طباعة الموروثات الشعبية لغامد وزهران بعد تعديل ماوصل للسلوك علي رحمه الله مع إعادة عرضها على اهل دراية بالشعر ورفع التلبس بالخطاء لقصائد شعرية ليست لمن نسبت اليه.

مايمكن ان الفت انتباه المهندس زهران السلوك الى ان اختياره بتسمية مكتبة والده بـ مكتبة الباحة فان ذلك لا يخلد اسم السلوك لان اسم الباحة على كثير من المنشأة الخاصة وهو اسم عام للمنطقة ولايميز المكتبة بقدر ما يكون اسم مكتبة السلوك (مكتبة شيخ مؤرخي الباحة علي السلوك)، هذا اقترح ولعله يلقى القبول من ورثة المؤرخ علي السلوك.

رحم الله شيخ مؤرخي الباحة علي السلوك ووفق من خلف للقيام بإرث والدهم الاجتماعي، التاريخي، والجغرافي.

صالح بن خميس الزهراني

‏للمراسلة : [email protected]

شاهد أيضاً

محمد بن سلمان الطموح والمستقبل

هو ملهم الشباب وقدوة الأبطال وقائد الرؤية الطموحة، وبشتى المجالات كان له بصمة ووقفة وطموح …